تستعد جمهورية مصر العربية إلى إطلاق أول استراتيجية وطنية للتطوع وذلك في شهر مارس المقبل، بعد أن انتهت من مسودة الاستراتيجية بالتزامن مع صدور القانون رقم 149 الذي ينظم ممارسة العمل الأهلي في مصر، بحسب تصريح لـ نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، خلال مشاركتها في مؤتمر وزراء التنمية والموارد البشرية العرب، والذي يعقد في العاصمة السعودية الرياض.

أول استراتيجية وطنية للتطوع

وقالت القباج، سوف يتم إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتطوع في 22 مارس المقبل، وذلك خلال استضافة وزارة التضامن الاجتماعي للاستراتيجية العربية للتطوع، مشيرة إلى أن العمل التطوعي عمل مقدر حيث يتحمل عبئًا كبيرًا من مسئولية الشراكة مع مختلف الجهات والهيئات الحكومية وكذلك مؤسسات وشركات القطاع الخاص، لافتة إلى أن المجتمع الأهلى في مصر بات قويًا لديه قدرات كبيرة يستخدمها في الاعتماد على نفسه بصورة كبير، موضحة أنه نظرًا لأهمية دور المجتمع الأهلي تم ميكنته بشكل كامل، وذلك لكونه أصبح يمثل موردًا مهما للدولة ويساهم بجدية في عملية التنمية.

أهداف أول استراتيجية تطوع مصرية

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي في حديثها، سيكون لدينا أول استراتيجية تطوع مصرية تأتي بالتزامن مع “استراتيجية التطوع العربية”، والتي سوف تستضيفها مصر أيضا في شهر مارس المقبل، مشيرة إلى أن مصر قدمت خلال مؤتمر وزراء التنمية والموارد البشرية العرب 5 ملفات تتناول أهم القضايا الملحة في الشأن الاجتماعي والتي يأتي أبرزها تحديدا ملف حماية ذوى الإعاقة فى أوقات الأزمات والكوارث إضافة لملف استراتيجية التطوع، لافتة إلى حرص القيادة السياسية بالدولة على أهمية وضرورة الاستثمار في رأس المال البشري، والاهتمام بالعمل التطوعي.

تجدر الإشارة أن وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج، ناقشت خلال اجتماع وزراء الشئون الاجتماعية العرب، التحولات الاجتماعية فيما يتعلق بالرعاية والحماية والتنمية الاقتصادية، وكيفية حماية الفئات الأولى بالرعاية.

ومن الجدير بالذكر أن المحور الاقتصادي هو المحور الأساسي للمؤتمر لهذا العام ويتناول من خلاله الوزراء المجتمعين مساعدة فاقدي الرعاية والأسرة الفقيرة للخروج بشكل تدريجي من الفقر، لاسيما في ظل ما تواجهه الدول العربية من تحديات بسبب الظروف الاستثنائية الصحية جراء الجائحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *