قطاع تأجير أنشطة النقل في دبي والذي يتبع هيئة الطرق والمواصلات أعلن أنه أطلق نظامه الإلكتروني المستحدث بشأن تأجير أنشطة النقل، والذي يطلق عليها اختصارًا الاسم: “TARS”، أو (transportation activities rental System)، ويقدم النظام الجديد خدماته في قطاع استئجار السيارات بمختلف أنواعها، في أهم إمارات الدولة وهي إمارة دبي، ويأتي إطلاق المبادرة كإحدى خطوات سعي الهيئة المتواصل إلى تقديم خدمات ميسرة للمتعاملين خلالها من المؤسسات والأفراد، والإرتقاء بمستوى ما يقدم لهم من خدمات.

لتنظيم تأجير أنشطة النقل في دبي

وقد قال عبد الله يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص التابعة لهيئة الطرق والمواصلات، بأن النظام الذي أطلقته الهيئة يهدف الى تشكيل إطار متكامل من التنظيم يتميز بالمرونة لخدمة قطاع تأجير المركبات بجميع أنواعها، ولذلك فقد تم العمل على تطوير الأنظمة وتحديث التشريعات لتشمل كل أنشطة تأجير السيارات التابعة للهيئة من حوافل ثقيلة وخفيفة ومركبات خفيفة ومركبات ثقيلة، أيضا ويعمل النظام على تيسير العلاقة بين كل من المستأجرين وشركات تأجير المركبات وتنظيم العمل بينهما.

ومن جانبه أضاف كذلك بأن استخدام أحدث الأنظمة من قبل طرق دبي وما وصلت إليه التكنولوجيا على مستوى العالم من ذكاء الصناعي وتقنيات تقدم الرقابة والتخطيط اللازمين، إنما يأتي تزامنا مع استراتيجيات حكومة الإمارة في مواكبة استخدام التكنولوجيا والتحول الرقمي.

هدف النظام الإلكتروني الجديد

ويعد هذا النظام هو الأول الذي يصدر عقود ذكية، تحديداً فيما يتعلق بتأجير المركبات داخل دبي إلى جانب ما يتمتع به من مرونة اعتمدتها الهيئة عند تنفيذ المشروع، وذلك حرصا منها على مواكبة التطورات العالمية ومواصلة التطوير الذاتي في هذا المجال ودعم نمو القطاع التأجيري للسيارات والمركبات، وما يشمله من متغيرات سوقية مصاحبة.

وقد ختم مدير مؤسسة التراخيص التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات حديثه، بأن الهيئة تسعى إلى راحة وإسعاد متعامليها من أفراد ومؤسسات طوال الوقت من خلال تقديم أنظمة متطورة ومبادرات من شأنها أن تستخدم آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا ووسائل حديثة تطبق أفضل المعايير العالمية، وهذا يحقق بالتبعية الإستدامة في مجال تأجير المركبات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *