كشفت هيئة أبوظبي للزاعة عن القطاعات التي قامت الهيئة بتحديدها بغرض الاستثمار في المجال الزراعي، والتي يبلغ عددها 17 قطاعًا في الإمارة، حيث تشمل تلك القطاعات 3 مجالات رئيسية وهي التكنولوجيا الزراعية، إضافة لمجال الروبوتات الزراعية، وأخيرًا الزراعة المحمية والزراعة الدقيقة.

تلك الفرص تشمل مختلف المنتجات الحيوانية مثل: تصنيع الأسماك المجففة والمملحة، إنتاج الألبان وأنواع الجبن المتنوعة حسب المصدر سواءً كانت إبل أو ماعز أو غنم، وكذلك الأدوية والأمصال الخاصة بمختلف الحيوانات من مواشي إلى دواجن وحتى الأسماك.

فرص الاستثمارات الزراعية في 17 قطاعاً

كما تضمنت كل من: زراعة الطحالب، تعبئة الخضروات والفواكه وفرزها بحسب الجودة، واختيار ما يصلح منها للتجميد والتجفيف، إضافة لإنتاج عسل النحل بشتى أنواعه وبيعه للمستهلك، فضلاً عن المخلفات الزراعية من أخشاب وبقايا علف، كما يضاف كيفية تسويق تلك المنتجات والصناعات المختلفة.

لدعم التنمية الزراعية

وأوضحت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، بأن هذا الاستثمار الوشيك هدفه الأساسي تنمية زراعية وغذائية في الإمارة بصفة دائمة، حيث تغطي تلك الفرص أيضًا معاملات ما بعد الحصاد للمحاصيل الزراعية، واستخدام التكنولوجيا المتقدمة في الإنتاج، بالإضافة لتصنيع البذور وإعداد القهوة والمخللات والسماد العضوي وغيرها.

ولفتت الهيئة إلى أن هذه التنمية الزراعية لن تحدث إلا من خلال رأس المال المحلي وكذلك الأجنبي، الذي يتم عن طريق مشاريع الاستثمار لزيادة كفاءة منظومة الأمن الغذائي لقطاع الزراعة بنوعيه سواءً الحيواني أو النباتي، لذا فإن تلك التنمية تستلزم مشاركة القطاع الخاص وما قد يصاحبها من استثمارات أجنبية من أجل الاستعانة بالتكنولوجيا الأجنبية المتقدمة في ما سبق ذكره من قطاعات.

7 خطوات اساسية لبدء المشروع

تبدأ الخطوات الرئيسية لبدء المشاريع الزراعية أو الريفية من خلال تقديم طلب المشروع للهيئة، مرورًا بتقييمه ودراسته بصورة عميقة ومكثفة، ثم اعتماد لجنة الاستثمار للمشروع، بعدها يتم تحديد الأصول المشاركة، والحصول على ما يلزم من اعتمادات لتوقيع العقود واستخراج التراخيص اللازمة وما يتبعها من إجراءات أخرى.

كما يطمح مركز أبوظبي للاستثمار إلى تطوير وتمكين قطاعات أخرى في مجال التكنولوجيا الزراعية، منها لإنتاج الطاقة من الطحالب بدلاً من الوقود الحفري المعروف، إضافة لمجالات الروبوتات الزراعية، والزراعة المحمية باستخدام مساحات معينة يمكن التحكم بها، وكلها مشاريع تهدف بدورها لتحسين العمليات الزراعية وإدارتها بصورة أفضل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *