أقر مركز الشارقة للتطوع ماهية الشروط المطلوبة من الراغبين تسجيل خدمة المبادرة التطوعية 2022، عقب إعلان المركز عن إطلاق مبادرة التطوع الجديدة، حيث يضم المركز التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية أكبر شبكة من المتطوعين في إمارة الشارقة، علاوةً على تمكينه العديد من الفرص التطوعية، واستمرارًا لدور المركز الذي تأسس بالعام 2016 بغرض المساهمة في تحقيق التكافل الاجتماعي والتلاحم المجتمعي، دشن خدمة جديدة لتضاف إلى العديد من خدماته التي يمكن الوصول إليها عبر منصة التطوع الإلكترونية الخاصة بالمركز، وتستفيد منها شتى الجهات والمؤسسات الأهلية والخاصة بالإمارة.

شروط تسجيل خدمة المبادرة التطوعية

وقالت مدير إدارة التلاحم المجتمعي، بدائرة الخدمات الاجتماعية بإمارة الشارقة السيدة/ حصة الحمادي، أن إطلاق هذه الخدمة الجديدة جاء بمثابة استجابة وتلبية للعديد من المقترحات، والتي وصلت المركز مؤخراً من قبل العديد من الأفراد وشركاء من مختلف المؤسسات.

وأشارت الحمادي، أن المبادرة الجديدة التي حملت اسم “المبادرة التطوعية” يشترط لطرحها أن تقوم بطرحها جهة أو مؤسسة، وأن يقوم بتنفيذها موظفين يشكلون فريق تطوعي يتم تشكله تحديدا من قبل ذات الجهة التي طرحت المبادرة.

لافتة خلال تصريحها الرسمي، إلى أن تلك الاشتراطات بخلاف أي فرص تطوعية تشارك بها تلك الجهة، والتي يكون التطوع فيها من متطوعين سواء كانوا من داخل المؤسسة أو خارجها.

رابط التسجيل في المبادرة التطوعية بالشارقة

ودعت مدير إدارة التلاحم المجتمعي، بدائرة الخدمات الاجتماعية بإمارة الشارقة، كافة الراغبين في العمل التطوعي أو الذين يرغبون في إطلاق مبادرة تطوعية  تسجيل دخول منصة مركز الشارقة للتطوع رابط https://sssd.shj.ae إلكترونياً.

رابط التسجيل في المبادرة التطوعية
تسجيل خدمة المبادرة التطوعية

وأضافت الحمادي، يسعى المركز وبالتعاون مع العديد من شركاء نجاحه إلى تفعيل دور التطوع بمختلف الطرق، والتي من خلالها يتم تعزيز وتجسيد الأعمال التطوعية باستخدام طرق أكثر احترافية وابتكارًا، خاصة أن دولة الإمارات العربية المتحدة من دول القليلة الرائدة في مناحي تقديم المساعدات والعمل التطوعي والإنساني.

لافتة أيضاً إلى أن مركز الشارقة يساهم في تنظيم العمل التطوعي داخل الإمارة، ويهدف إلى نشر ثقافته بين كافة أفراد المجتمع ومختلف مؤسساته بطريقة منظمة وفق منظومة شاملة متكاملة، من شأنها أن تحقق الاستدامة للعمل التطوعي على اعتبار أنه أحد أهم الركائز الأساسية، التي يعتمد عليها التماسك والتلاحم المجتمعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *