وضع المجلس الدولي للمتاحف “آيكوم” إمارة دبي، وذلك ضمن قائمة المدن العالمية المرشحة لاستضافة مؤتمره العام السابع والعشرين، والمقرر تحديدا عقده بالعام 2025، والذي يُعَد بمثابة المؤتمر الدولي الأكبر في نطاق المتاحف على مستوى العالم، ويأتي ذاك الاختيار تقديرًا لما تتمتع به الإمارات العربية المتحدة، ودبي بالأخص من دور هام وبارز في حفظ التراث، وبما لديها من إمكانيات متطورة تمكنها من تصميم وإدارة المتاحف الكبرى في العالم.

لماذا ترشح دبي لاستضافة مؤتمر آيكوم

ضمت قائمة المدن التي رشحتها “آيكوم” كل من دبي، والعاصمة السويدية ستوكهولم، ومدينة كازان الروسيا، وسوف سيتم التصويت على المدينة التي سيقع الاختيار عليها بنوفمبر من العام الحالي، وذلك بعد أن اعتمدت اللجنة التنفيذية، للمجلس الدولي للمتاحف إقرار الترشيح في اجتماعه الذي تم عقده بشكل افتراضي مؤخرا، وبحضور الـ170 عضوًا من 118 دولة.

مكانة مرموقة عربياً وعالمياً

وأكدت مديرعام “دبي للثقافة”، هالة بدري، على أهمية استضافة الإمارات للمؤتمر في الإمارة، حيث أن ما تحظى به من مكانة عالمية مرموقة سيعزز من فرص فوزها باستضافة المؤتمر العام لـ “آيكوم” مشيرة إلى أن استضافة سما دبي للمؤتمر ستكون هي المرة الأولى التي تستضيف فيها مدينة عربية المؤتمر منذ إنشاء المجلس الدولي للمتاحف بالعام 1946، لافتة إلى أن المؤتمر سيعقد هذا العام وللمرة الأولى بشكل هجين، أي يعتمد بالتحديد على الحضور والمشاركة الافتراضية.

المتاحف والمجتمعات

وأوضحت بدري، أن شعار المؤتمر المقترح إنما يعبِّر بشكل تام عن العلاقة التكاملية، والترابط المتواجد بين المتاحف والمجتمعات التي توجد بها، لافتا أيضا بأن ما يشهده العالم من تغيرات شديدة التسارع، لا سيما في العقود القليلة الماضية يشير ويؤكد على الحاجة الضرورية والملحة نسبيا إلى إظهار الدور الذي تقوم به المتاحف، والعمل على إدماجها في أنشطة المجتمع سعيًا لمستقبل أفضل.

المجلس الدولي للمتاحف آيكوم
ترشح دبي لاستضافة مؤتمر آيكوم 2025

تجدر الإشارة إلى أن فرع الإمارات للمجلس الدولي للمتاحف (آيكوم- الإمارات) بالتعاون والتنسيق مع كل من: هيئة الثقافة والفنون بدبي، وبلدية دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بالإمارة، تقدموا في نهاية شهر أبريل الماضي بملف الإمارات لاستضافة المؤتمر السابع العشرين لـ “آيكوم 2025 ” بـ دبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *