تستضيف العاصمة السعودية الرياض خلال شهر فبراير من عام 2023، أول مؤتمر للجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة في منطقة الشرق الأوسط، وهو المؤتمر العالمي الـ 44 لاقتصاد الطاقه، والذي ينظمه مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية “كابسارك”، وذلك بالتعاون والتنسيق مع جمعية اقتصاديات الطاقة السعودية، وبالشراكة مع “الجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة”، ويعد انعقاد المؤتمر بالرياض هي المرة الأولى التي تتم في بالشرق.

أول مؤتمر للجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة

وقال مصدر مطلع، أن المؤتمر سوف يعقد تحت شعار “مسارات لمستقبل طاقة نظيفة ومستقرة ومستدامة”، ويضم المؤتمر تجمع عالمي من متخصصين وخبراء في مجال كفاءة الطاقة، سوف يسهمون من خلال أفكارهم ورؤاهم البحثية في إلقاء الضوء على كافة القضايا المتعلقة بالطاقة التقليدية والمتجددة، كما سيناقشون ويطرحون أيضاً التحديات البيئية وحالة أسواق الطاقة على الحضور.

ما هي محاور مؤتمر الجمعية العالمية الأول؟

أضاف المصدر، أن المؤتمر المقام في مدينة الرياض يتضمن سبعة محاور رئيسية، وتشمل المحاور التالية:

  • تحولات الطاقة ومساراتها.
  • الاستثمار والتمويل في الطاقة.
  • التنمية وتغير المناخ.
  • الاقتصاد وتنويع مزيج الطاقة،.
  • الكفاءة والتنافسية الصناعية.
  • تقلبات أسواق الطاقة وأمن إمداداتها.
  • وسائل وأساليب التنقل والتقنية.

ويتوقع أن يشارك فعاليات مؤتمر الجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة ما يزيد عن الـ500 من الخبراء والمتخصصين، إضافة لمسؤولين حكوميين علاوة على ممثلي مؤسسات وكذلك منظمات دولية وقادة رأي.

الرياض تستضيف أول مؤتمر للجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة
أول مؤتمر للجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة بالشرق

ويتيح المؤتمر لكافة الراغبين في المشاركة من أجل الإسهام والنقاش وطرح الرؤى الخاصة بتشكيل مستقبل الطاقة، تقديم أبحاثهم العلمية على الموقع الإلكتروني الخاص بالمؤتمر، الذي تم تدشينه مؤخرًا ليكون بمثابة منصة لكافة المهتمين بمستقبل وقضايا الطاقة، وأيضًا لتكون مرجعًا لكل ما له صلة بالمؤتمر.

حول كابسارك

تجدرالإشارة أن مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية “كابسارك” تأسس بقرارٍ من مجلس الوزراء السعودي في 10 يوليو2007 ، وافتتحه الملك سلمان بن عبد العزيز في عام 2016، وهو أحد المراكز الاستشارية والبحثية الرائدة والعريقة في العالم في اقتصاديات الطاقة والاستدامة.

وتم إدراجه المركز في عام 2020 ليكون ضمن التصنيف العالمي السنوي لمراكز الأبحاث ومنظمات المجتمع المدني، والذي تصدره جامعة بنسلفانيا الكائنة في الولايات المتحدة، وذلك ضمن قائمة أفضل مراكز أبحاث الطاقة، وجاء في المرتبة الـ13 في قائمة أفضل 60 مركز أبحاث في ساسات وموارد الطاقة.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن الجمعية العالمية لاقتصاديات الطاقة تأسست بالعام 1977، وذلك بقصد تعزيز مفاهيم اقتصاديات الطاقة وتطبيقاتها العملية، ومن المقرر أن تستضيف العاصمة اليابانية طوكيو اجتماع الجمعية الـ 43 في هذا العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + ثلاثة =