أعلنت الشيخة حصة سالم الصباح، رئيسة المشروع الوطني التنموي “أتمنى” تأهل وحصول 20 معلمًا على “جائزة حصة الصباح للريادة التربوية” وهم من دول مجلس التعاون الخليجي، وأقام الديوان الأميري الكويتي بتلك المناسبة حفلاً لإعلان أسماء المتأهلين للفوز بالجائزة، والذي ضمن فعاليات وأنشطة مشروع “أتمنى” الذي ترأسه سُموها.

فوز 20 معلمًا بجائزة حصة الصباح للريادة

أشارت الشيخة/ حصة سالم الصباح، خلال كلمتها التي ألقتها في الحفل، أن الـ130 معلمًا تقدموا للفوز بالجائزة وتأهل منهم عدد 20 مشاركًا وهم من آمنوا بأهداف مشروع “أتمنى” كما أنهم سعوا إلى تحقيقها، لافتة أن رواد التنمية الذين يريدون المساهمة الجادة في تطوير وإثراء المنظومة التعليمية، عليهم أن يشاركوا ويساهموا في صناعة هوية التربية والتعليم على كافة المستويات سواء المحلية أو حتى الخليجية والعالمية، وذلك من خلال صناعة هويته الوطنية “من أنت وما هي مبادرتك”، مشيرة كذلك إلى أن مشروع “أتمنى” خلال مراحله التي استمرت لمدة عام نجح فعلياً في تحقيق هذا الهدف الأسمى، إذ التزم المتأهلين للفوز بالجائزة بكافة مراحل المشروع الوطني التنموي.

الأولى في العالم العربي

أردفت الشيخة حصة في سياق حديثها، إنما يعد مشروع “أتمنى” بمثابة حاضنة تربوية تطوعية في الكويت غير هادفة للربح والأولى من نوعها على مستوى العالم العربي التي تهتم بدورها بالدعم التنموي في مجال التعليم، وذلك من خلال إتاحة فرص التدريب وتقديم الاستشارات حتى يكتسبوا العديد من المهارات والخبرات التي من شأنها أن تجعلهم قادرين على تقديم مبادرات تربوية رائدة مبتكرة لأصحاب اتخاذ القرار، وهوما يمكنهم بالتبعية من المشاركة في التصدي لكل تحديات العملية التعليمية، سعيًا إلى تحقيق الرؤية الوطنية والخليجية والعالمية المنشودة.

فوز 20 معلمًا بجائزة حصة الصباح التربوية
20 معلمًا على جائزة حصة الصباح للريادة التربوية

ظهورالمواهب والإبداعات

وثمن فيصل المقصيد، وكيل مساعد للتنمية التربوية والأنشطة، القيام بمثل تلك المبادرات الداعمة التي يكون هدفها في صالح العملية التعليمية المرئية، مؤكدًا كذلك على أنها تساعد بشكل فوري على إبراز وظهور المواهب والإبداعات في شتى مراحل الهيئات التعليمية.

وأكد المقصيد على أن العديد من إبداعات معلمي ومعلمات مجلس التعاون الخليجي كانت بالفعل شديدة التميز والإبداع، متمنيًا أن تكون المشاركة في الجائزة خلال الأعوام القادمة متاحة أمام كافة المعلمين والمعلمات في كل ربوع الوطن العربي، وذلك لما تشكله من أهمية بالغة في نطاقات تطوير وتحديث المنظومة التعليمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − إحدى عشر =