انتهت قرعة تصفيات الدور الإقصائي المؤهل إلى منافسات كأس العالم 2022، وأسفرت النتائج عن مواجهات قوية جداً سيخوضها منتخبي مصر والجزائر من بين المنتخبات العربية المتأهلة، غير أن منتخبي المغرب وتونس قد تكون فرصهم أفضل في التغلب على المنافس، خاصةً وأن المباراة الأولى ستكون على أرض المنتخب ذات التصنيف الثاني، وهو ما يعني الأفضلية لهم في مباراة العودة وإمكانية التعويض في حالة كانت نتيجة مباراة الذهاب تخالف التوقعات.

أسفرت نتائج القرعة عن وقوع منتخب مصر ضد منتخب السنغال، وستقام مباراة الذهاب في القاهرة، وبالتالي سيكون المنتخب المصري على موعد مع تحدي جديد وهام جداً يوم 24 مارس 2022، حينما يستضيف المنتخب السنغالي في مواجهة قوية وحاسمة ستحدد بشكل كبير مدى الحظوظ المصرية في التأهل.

المنتخب الجزائري لم يكن هو الأخر بموفور من الحظ، بعد أن اصطدم في الدور الإقصائي بالمنتخب الكاميروني المستضيف لمنافسات أمم إفريقيا في الوقت الحالي، وقد ظهر أسود الكاميرون بمستوى جيد يعبر عن مدى جاهزيته لخوض المنافسة على حصد أحد بطاقات التأهل المونديالية، أما محاربي الصحراء فسيكون لهم أفضلية في كون أن مباراة الذهاب ستكون في دوالا بالكاميرون، وهو ما سيمنحهم الفرصة للاستعداد والتحضير لاقتناص التأهل على حساب الأسود، ومصالحة الجماهير الجزائرية بعد الأداء والمستوى الضعيف في منافسات “الكان” وخروجهم من الدور الأول.

منتحب نيجيريا على موعد هو الأخر مع مواجهة لا تقل قوة بعد أن اصطدم بمنتخب غانا، وستقام مباراة الذهاب يوم 24 مارس في العاصمة الغانية، حيث يستضيف “البلاك ستارز” النسور النيجيرية في محاولة لتحقيق نتيجة تكون في صالحهم قبل مباراة العودة.

منافسات الدور الإقصائي
مواجهات الدور الإقصائي تصفيات كأس العالم 2022

المنتخب المغربي سيواجه منتخب الكونغو الديمقراطية، وقد تكون الترشيحات المبدئية في صالح أسود الأطلسي، فالنتائج والتاريخ والظروف الحالية ترجح كفة المغرب من كل النواحي، وقد يكون أوفر المنتخبات العربية حظاً في حسم بطاقة التأهل لمونديال كأس العالم 2022 وفق الحسابات.

المنتخب التونسي سيواجه المنتخب المالي، وكما هو الحال بالنسبة للمنتخب المغربي، فهناك فرصة سانحة أمام نسور قرطاج لاقتناص بطاقة من البطاقات الخمس، ويكون من بين المنتخبات الإفريقية المتأهلة، خاصةً وأن مباراة العودة ستكون في العاصمة التونسية وفي وسط جماهيره.

مصر ضد السنغال

مواجهة مصر ضد السنغال سيكون لها صدى كبير، فهي ليست على مستوى المنتخبات فقط، فالمفارقة أن القرعة أوقعت الرفقاء في منافسة حاسمة، والكلام يخص المحترف المصري وثالث أفضل لاعبي العالم، في مواجهة رفقية “ساديو ماني”، وبالتالي يتكون هماك الكثير من المقارنات سيحسمها اللقاءين المرتقبين يومي 24 و 29 مارس 2022، وستكون النتيجة في النهاية بتأهل منتخب من الإثنين وبالتالي فقد مشاركة أحد اللاعبين في المونديال العالمي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + ستة عشر =