وقعت وزارتي التضامن الاجتماعي والإنتاج الحربي، برتوكول تعاون يتيح برامج تمويل استخدام الطاقة الشمسية في مجالات القطاع الزراعي المصري، وذلك بدلاً عن المنتجات التقليدية مثل الديزل والبنزين، وقد تم استعراض عدد من المشروعات التي يمكنها الاستفادة من هذا البرتوكول، مثل تجهيز أبار المياه وتشغيلها وتوفير مكوناتها مثل الألواح المنتجة للطاقة من الشمس، وتقديم الخدمات التصميمية والاستشارات، وتقديم العروض الفنية والتقنية والمالية المتكاملة  للمستثمرين من صغار ومتوسطي المزارعين.

أشارت البيانات الإعلامية لتوقيع نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي المهندس صلاح الدين، ورئيس مجلس إدارة شركة إنارة لخدمات الطاقة المتجددة المهندس شريف الجبلي، عن تحالف الهيئة من جانب، وعن بنك ناصر الاجتماعي محمد عشماوي نائب رئيس مجلس الإدارة للبنك.

أشاد وزير الإنتاج الحربي المهندس محمد المرسي، بالتعاون القائم مع وزارة التضامن الاجتماعي، والذي يأتي في ضوء الاستراتيجية التي تتبناها وزارته نحو الاستفادة من الإمكانيات المتاحة وفائض الإنتاجية بمصانع وشركات الهيئة، لتنفيذ المشروعات القومية والخدمية وبرامج التنمية مع مختلف الوزرات والهيئات بالدولة.

أوضح المرسي أن البروتوكول سيمكن التحالف من تقديم العروض المتكاملة للمستثمرين  بالقطاع الزراعي من الفئات المستهدفة، يغطي الشق المالي والفني والتقني، لتشغيل مضخات المياه لتعمل بالطاقة الشمسية بدلاً من الديزل، وأضاف أن المشروع وضع من بين مستهدفاته تشغيل ألف بئر من حيث توريد الوحدات وتركيبها وتشغيلها، وسيكون هناك إمكانية للاختيار من بين 5 قدرات متاحة للري، كي يتم اختيار البرنامج المناسب ذوي الجدوى الاقتصادية والبيئية.

وزيرة التضامن نيفين القباج تحدثت عن مدى الجدوى من البروتوكول وذلك لتعزيز وتحسين جودة الحية والتمكين الاقتصادي، وبالأخص في قطاعات المناطق الريفية، واستجابة مع استراتيجية التحول نحو الاقتصاد الأخضر، واستخدامات الطاقة النظيفة لتعظيم الفائدة من الإنتاج الزراعي بأقل تكاليف ممكنة، منوه للدور الذي سيلعبه بنك ناصر الاجتماعي خلال العام الجاري في هذا المجال، ودعم نفاذ القطاع الزراعي للأسواق الخارجية وبالتالي زيادة موارد الدولة من العملات الأجنبية. وستولى البنك دفع قيمة التمويل للتحالف لتوريد وتركيب أنظمة الري بالاعتماد على الطاقة الشمسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *