تشجع جامعة الإمارات العديد من المبادرات التي ترتبط بالعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وفي هذا الإطار أعلنت عن تمويلها لـ 56 مشروعًا بحثيًا أعضاء هيئة التدريس بالجامعة والباحثين وطلبة الدراسات العليا والتعليم الجامعي، وقال النائب المشارك ‏للبحث العلمي بالجامعة، دكتور/ أحمد مراد، أن نحو 254طالبًا وطالبة من كافة كليات الجامعة الاماراتية يشاركوا في هذه المشروعات البحثية التي لها صلة بأهداف تحقق تنمية مستدامة، مشيرًا إلى أن العمل في هذه الأبحاث سوف يبدأ في يناير من العام المقبل.

بشأن أهداف التنمية المستدامة

وأشار النائب المشارك ‏للبحث العلمي بالجامعة في تصريح له، أن جامعة الإمارات تحرص بشكل دائم على تعزيز تفاعلها بشكل بناء مع المجتمع ، وذلك من خلال تشجيعها وتحفيزها لكافة المشروعات التي تفيد المجتمع والتي لها صلة وارتباط بتحقيق أهداف خطط التنمية المستدامة الـ 17، وذلك فيما ‏له علاقة بالصحة الجيدة، التعليم الجيد، المياه النظيفة، الصناعة والابتكار، الرفاهية التامة، ‏الطاقة النظيفة، البنية ‏التحتية وغيرها من المشاريع التي يحقق تنفيذها خدمة للمجتمع. ‏

زيادة وتنمية الوعي لدى طلبة جامعة الإمارات

وأوضح مراد، أن الجامعة تهدف بشكل مستمر من خلال تمويلها للمشاريع البحثية ذات العلاقة بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، إلى تحقُق زيادة وتنمية الوعي لدى الطلاب بالجامعة نحو ‏هذه الأهداف، وتقوم كذلك في سبيل تحقيق ذلك بتوفير العديد من المنح البحثية ‏والموارد التي من خلالها يتم إنفاذ الأفكار البحثية التي تهدف بدورها إلى التوصل إلى ‏حلول مبتكرة تتسم بالشمول والاستدامة، تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس.

تعزيز التفاعل مع المجتمع

وأضاف مراد، أن هذه المشروعات التي يقدم من خلالها الطلاب حلولاً لمشاكل المجتمع تعزز من قيمة العطاء ‏للمجتمع ، إذ تبرز وتؤكد على تفاعل الطالب وتواصله مع مجتمعه وبحثه عن حلول مبتكرة يمكن من خلالها حل مشاكل مجتمعه، كما أن من أهداف تلك المشاريع بناء وتعزيز مهارات الطلاب في نطاق البحث العلمي، وذلك كونها أحد مهارات المستقبل التي يرتكز عليها تطور وتنمية المجتمعات.

كما كشف النائب المشارك  في الجامعة كذلك، عن أن المشاريع المطلقة منها الـ‏‎31‎‏ مشروعاً بحثياً مرتبط بقضايا المدن والمناطق المستدامة، ومنها عشرة مشاريع أيضاً تتصل بالقضاء على الجوع، وثمانية مشاريع تدعم القضاء التام على الفقر، وسبعة مشروعات أخرى من شأنها أن تدعم ‏الحياة تحت الماء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *