سُجلت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا كجامعة رائدة بدراسة تخصص الفضاء، لاسيما صناعة وتصميم الأقمار الصناعية بالأخص، وتتيح فرص عدة أمام الطلاب لدراسة ذاك التخصص، ولأن دراسة هذا النطاق تشمل الكثير من العلوم، وفرت الجامعة للطلبة بتخصصات: هندسة الكهرباء، الكهرباء، الحاسوب،الاتصالات، الميكانيكا وغيرها، إمكانية العمل في فريق واحد بغرض تصميم مختلف المشروعات المتعلقة بعلوم، وأبحاث الفضاء.

تخصصات هندسية

وبحسب براشانت ماربو، أستاذ مشارك في قسم الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر بجامعة خليفة، فإن دمج العديد من التخصصات الهندسية ببرنامج الفضاء إنما يعتبر مهماً للغاية، حيث يساعد الطلبة على تطوير مفاهيم هندسة لديهم، وذلك عن طريق بيئة تعليمية تقوم في الأساس على المشاريع، وهو ما يجعل عمل الطلاب غير قاصرًا على صناعة الفضاء فقط، وإنما يتم تأهيلهم أيضًا خلال ذاك الدمج، في مجالات هندسية متنوعة.

شراكات متميزة

وأضاف ماربو، أن جامعة خليفة قد شاركت فعليًا بإنشاء مختبر الياه سات للفضاء، كما ساعدت كذلك بتطوير القمر الصناعي “ماي سات1″، علاوةً على مشاركتها الفعالة وتعاونها مع وكالة الإمارات للفضاء، والجامعة الأمريكية برأس الخيمة، في نطاقات تطوير وبناء القمر الصناعي مزن سات.

كما أن مشروع “لايت-1” هو ثمرة شراكة بين جامعتي خليفة، ونيويورك أبوظبي، وكذلك فهنالك تعاون مع مملكة البحرين الشقيقة، من خلال الوكالة الوطنية لعلوم الفضاء، علاوةً على الشراكة الدائمة والمتجددة، مع مركز محمد بن راشد للفضاء.

وأشار ماربو، إلى أن جامعة خليفة بدورها تعمل خلال كوادرها من الطلاب، تحديدًا خلال شهر أغسطس المقبل على إطلاق القمر لايت 1، كما أن الجامعة تعمل كذلك على مشروع قمر صناعي مُصغر جديد، يعتبر بمثابة أول برنامج للأقمار الصناعية لمركز جامعة خليفة، لتكنولوجيا الفضاء والابتكار، مؤكدًا على أن برنامج الفضاء إنما يحظى بقبول بين طلبة الجامعة، وتم بالفعل تدريب 50 طالباً بهذا البرنامج، متوقعًا أن يضم أعدادًا أكبر من هذا في المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *