تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي ديوا، فعاليات مسابقة  الصيف الأخضر ضمن حملتها “لنجعل هذا الصيف أخضر”، التي تم إطلاق نسختها السادسة للعام السادس على التوالي، رقمياً في شهر يونيو الماضي، وتحت شعار “اصنع ذكريات تدوم إلى الأبد”، وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للهيئة، السيد/ سعيد محمد الطاير، تعقيبا على إطلاق مسابقة ديوا، بأن الهدف من تنظيمها يكمن في حث شتى المتعاملين وكل أفراد المجتمع الإماراتي، على اتباع نمط حياتي من شأنه أن يتسم بالوعي والاستدامة من خلال خلق أسلوب تفاعلي شيّق، وهو ما يتماشى بالتبعية مع الاستراتيجية المتكاملة التي تتبناها الهيئة.

تنظيم الحفاظ على استدامة الموارد

جاءت خطوة إطلاق كهرباء ومياه دبي مسابقة الصيف الأخضر المعلن عنها، بهدف إشراك كل فئات المجتمع بطريقة وأسلوب مبتكر في جهود الاستدامة، سعيًا إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية، وذلك من خلال زرع وغرس روح تنافسية من شأنها أن تعتمد على التنافس الإيجابي وتحفزه، بغرض الترسيخ والتجذير لشتى الممارسات والأعمال التي ترتكز وتعتمد بالمقام الرئيسي على الاستدامة، وتصويب السلوكيات الضارة بالبيئة.

مسابقة الصيف الأخضر من ديوا دبي

وأشار الطاير، أن ديوا دبي توفر وتتيح كذلك للجمهور شتى الأدوات الممكنة وتقدم له كافة الخدمات الذكية، علاوة على ما ما تقدمه من نصائح بناءة تركز على أهمية وضرورة ترشيد الاستهلاك، فضلاً عن الحفاظ على استدامة الموارد، وهو ما يسهل على الجمهور والمتعاملين مع الهيئة المساهمة بفاعلية وإيجابية في دعم وإنفاذ ما تتبناه دبي من استراتيجيات.

كهرباء ومياه دبي تطلق مسابقة الصيف الأخضر
مسابقة الصيف الأخضر من ديوا دبي

وترمي كل تلك الجهود المتضافرة من القائمين بالهيئة إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية، فضلاً عن إدارة الطلب على المياه والطاقة والمياه، والتي تهدف الهيئة في خططها أيضاً إلى خفض الطلب عليها مستقبلاً بنسبة لا تقل عن الـ30% وذلك بحلول 2022.

وفر تراكمي

ومن جانبها قالت نائب تنفيذي للرئيس، لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي، بهيئة كهرباء ومياه دبي، السيدة/ خولة المهيري، بأن الهيئة قد دشنت عدد من المبادرات والمسابقات المتميزة خلال العام الجاري، بغرض تمكين عنصر التحفيز والتشجيع سواءً للجهور أو المتعاملين لحثهم على خفض وترشيد الاستهلاك.

ديوا تطلق مسابقة الصيف الأخضر
مسابقة هيئة كهرباء ومياه دبي

ولفتت المهيري أيضا، إلى أن قطاع الكهرباء والمياه حقق وفرًا تراكميًا بلغ بنحو الـ2.44 تيراوات ساعة من الكهرباء، والـ6.7 مليار جالون من المياه، وذلك جراء تنظيم المبادرات والبرامج التي تم إطلاقها في السنوات العشر الأخيرة بالتحديد منذ العام 2011، وحتى عام 2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *