وقعت وزارة التنمية الاجتماعية في المملكة الأردنية الهاشمية مع برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، الثلاثاء بتاريخ 1-9-2021، مذكرة تفاهم يتم بموجبها تقديم برنامج الأغذية للمساعدات الفنية التي يتم من خلالها التعزيز والدعم لقدرات التنمية في إنفاذ العديد من البرامج التي تقوم بها الوزارة، والتي تم تخصيصها تحديدا بهدف دعم الفئات الأكثر احتياجًا في الأردن، وتزويد الوزارة بما تحتاجه من أدوات وأنظمة وتدريب، وتهدف المذكرة أيضاً إلى تحسين الاستعداد وسرعة الاستجابة الفعلية لكل حالات الطوارئ.

تعاون التنمية الاجتماعية وبرنامج الأغذية

وقال أيمن المفلح، وزير التنمية الاجتماعية الأردني، إن بين الوزارة وبرنامج الأغذية العالمي تعاون كبير، وهذه المذكرة ليست الأولى حيث تم في السابق أيضا توقيع العديد من اتفاقيات التعاون، لافتًا إلى أن مذكرة التفاهم ترتئي بشكل أساسي إلى بناء قدرات كوادر العاملين في الوزارة، وتقديم الدعم لتعزيز كافة أنظمة المراقبة والتقييم، وأيضًا تحفيز الإنتاجية.

من جانبه، قال ألبرتو كوريا مينديز، المدير القطري، وممثل برنامج الأغذية العالمي في المملكة الأردنية الهاشمية، أن برنامج الأغذية العالمي إنما يدعم بدوره وجهوده وزارة التنمية الاجتماعية، وذلك حتى يمكنها تقديم المزيد من الخدمات الاجتماعية المتميزة.

مشيرًا إلى أن البرنامج ينظر إلى الأردن على اعتبارها رائدة في محيطها الإقليمي، لاسيما في مجال الحماية الاجتماعية وبرامجها، وذلك عن طريق ما تقوم به من أعمال ضمن خطتها الاستراتيجية الوطنية الخاصة بالحماية الاجتماعية واستجابتها السريعة للتداعيات السلبية الناجمة عن جائحة الفيروس المستجد.

نموذجًا ناجحًا

وأضاف مينديز، نتيجة لما شهده برنامج الأغذية العالمي مع صندوق المعونة الوطنية من شراكة تعد نموذجًا ناحجًا، رحب البرنامج بالعمل مع وزارة التنمية الاجتماعية كلياً، ووافق كذلك على تقديم كافة احتياجاتها بغرض تطوير كافة أنظمتها الخاصة بالمتابعة، والتقييم وسرعة الاستجابة لحالات الطوارئ والصدمات.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج الأغذية العالمي بدأ العمل في المملكة الأردنية الهاشمية منذ عام 1964، إذ عمل مع الحكومة الأردنية في الاستجابة لكافة لاحتياجات الإنسانية، ومعالجة مشكلة انعدام الأمن الغذائي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *