بدأت العديد من الفنادق السياحية بمدينة الغردقة تلقي حجوزات السياحة الروسية تأهبًا لاستقبال السياح الروس في مصر، وذلك عقب استئناف الطيران الموجه بين دولة روسيا، والعديد من المدن السياحية المصرية الشهيرة لا سيما الواقعة على ساحل البحر الأحمر، بعد توقف الرحلات الروسية طوال ست سنوات نتيجة الإجراء الذي قررته روسيا، تحديدا عقب حدوث سقوط طائرة روسية بعد إقلاعها بدقائق من مطار شرم الشيخ في أواخرعام 2015.

بدء حجوزات السياحة الروسية

ووقعت مجموعة من الفنادق السياحية المميزة في منطقة “هاواي”، الواقعة شمال مدينة الغردقة تعاقدًا مع إحدى أهم وأكبر الشركات العالمية، وهي شركة بيجاس السياحية التي تنشط في مجال السياحة الروسية، وتعد أكبر شركة سياحية في العالم في تصدير السائحين الروس، حيث تستحوذ “بيجاس” على النسبة الأكبر من سوق السياحة الروسي عالميًا.

وقال نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة فنادق سياحية بالغردقة، أن الفنادق بدأت بالفعل في تلقي حجوزات السياحة الروسية، حيث أنه خلال أيام قليلة سوف تعود الحركة السياحية الروسية إلى الغردقة، لافتًا إلى أن ذلك يعود للجهود التي بذلتها القيادة السياسة والحكومة المصرية مع الجانب الروسي، فضلاً عن الجهود الكبيرة التي تستهدف بالتبعية فتح أسواق سياحية جديدة من شتى دول العالم.

إيرادات متوقعة

وأشار حسام عسكر، مدير التسويق والمبيعات لمجموعة فنادق سياحية بالغردقة، إلى أن قرار دكتور/ مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، والذي يقضي برفع نسبة الإشغالات بالفنادق المصرية إلى الـ70 % كان قرارًا صائبًا إذ جاء في توقيت مناسب تمامًا لا سيما أنه وافق بداية الموسم السياحي الصيفي.

وتزامن ذلك مع قرار روسيا بعودة حركة السياحة الروسية إلى فنادق مدينة الغردقة، لافتًا إلى أن عودة السياحة الروسية سوف يحقق بدوره إيرادات لقطاع السياحة، وتلك الإيرادات من شأنها أن تتجاوز في أغلب التوقعات الـ4 مليارات دولار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *