بحث وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مهندس/ السيد القصير، أخر التطورات والمستجدات بشأن التحول الرقمي الذي يتم إنفاذه في وزارة الزراعة المصرية، والذي من خلاله تقدم الوزارة العديد من الخدمات الزراعية بطريقة إلكترونية من ضمنها مشروع المساعد الذكي للفلاح المصري، وجاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الوزير مؤخرا مع القيادات الوزارية المعنية، ووجه خلاله أيضاً بالمتابعة الدائمة والمستمرة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بغرض إتمام أعمال المراجعة والوقوف على آخر مستجدات موعد إطلاق البوابة الإلكترونية التابعة لوزارة الزراعة، والتي ستنطلق رسميًا خلالها مجموعة متميزة من الخدمات المميكنة في المرحلة الأولى تلبية لحاجات الفلاح، وكافة المستفيدين بأي وقت ومن أي مكان.

مشروع المساعد الذكي للفلاح هدهد

ووجه القصير، بضرورة الإسراع ودفع عجلة العمل لأتمتة مشروع المساعد الذكي للفلاح “هدهد”، وهو برنامج للهاتف المحمول يقوم على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وعن طريق الدردشة (النصية أو الصوتية) يتم خلق قناة تواصل تفاعلي بين كل من وزارة الزراعة والفلاحين المزارعين في أي مكان في جمهورية مصر العربية لاسيما المزارعين المتباعدين جغرافيا.

أهداف إطلاق مشروع هدهد

وتأتي تلك الخطوة بغرض توفير محتوى إرشادي رقمي من شأنه أن يتناول شتى المواضيع التي تهم المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة، ذلك حتى يمكنهم الحصول على التوصيات والتوجيات السليمة والحلول للمشكلات، والتي تواجههم بطريقة مُوجهة وفورية.

إضافة إلى ما يقدمه مشروع المساعد الذكي للفلاح الجديد من الخدمات لتوفير وتقديم الدعم الفني للفلاحين المصريين بشكل استباقي، وذلك باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، فضلاً عن أنه يمكن من خلال “هدهد” متابعة كافة التغيرات في الأسعار والطقس والتوصيات الفنية للمحاصيل الاستراتيجية.

وراجع وزير الزراعة بغضون اجتماعه، ماهية التطورات الخاصة بمتابعة المحاصيل الزراعية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي يتم تطبيقها فعليا على صور الأقمار الصناعية، مؤكدًا على أهمية الانتهاء من ذاك المشروع وفق المواعيد المحددة له سلفًا، وذلك لما سيشكل من اثر إيجابي على كافة المحاصيل، علاوة على دوره في التخطيط والمتابعة، وأثره على جودة الإنتاج بالإضافة لدوره بالتوفير في استهلاك المياه.

التأهيل على أعمال التحول الرقمي

وأشار وزير الزراعة، إلى أن الوزارة أنشأت بالفعل لأول مرة وحدة للتحول الرقمي، كما انتهت كذلك من التدريب والتأهيل لنحو 8000 مستخدم في الجمعيات الزراعية على استخدام البرامج الخاصة بالحيازة الزراعية، وذلك على غرار إعداد الوزارة للكوادر القادرة على التعامل مع تحول الوزارة، لإدارة كافة أهمالها بشكل رقمي شامل في المستقبل، إضافة إلى تأهيل أكثر من الـ 2500 موظف على أعمال التحول الرقمي، ورقمنة وفرسة بنحو الـ2.8 مليون مستند من مستندات الوزارة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *