بدأت يوم السبت 3 يوليو 2021 الهيئة العامة للرقابة المالية، بتنفيذ طريقة تفعيل التأمين الإجباري ضد الطوارئ المفروض على كافة المسافرين المصريين للخارج، وذلك عن طريق استخدام المجمعة المصرية للتأمين على السفر للخارج، والتي تأسست تحديدا في شهر مايو الماضي، وهي خطوة تصب في صالح المسافر المصري حيث توفر له حماية تأمينية، وذلك ضد ما قد يتعرض له من أخطار متضمنة الحالات التالية: المرض، الوفاة، السرقة، الترحيل، وتصل قيمة تلك الوثيقة إلى الـ30 ألف يورو في المرة الواحدة، شريطة ألا تزيد فترة السفر عن الـ 90 يومًا متتالية.

رسوم تفعيل التأمين الإجباري ضد الطوارئ

يستفيد المواطن المصري الذي يسافر إلى خارج الدولة المصرية من وثائق تأمين السفر، حيث يقوم بسداد المبلغ المطلوب وهو 300 جنيه وذلك عند قيامه بإصدار جواز السفر، ويوفر له هذا المبلغ تغطية تأمينية كافية قد تصل إلى الـ 30 ألف يورو، أو ما يعادل قيمتها من العملات الأخرى، إضافة إلى تحمل لـ 100 يورو الأولى أو ما يعادل القيمة الخاصة بها بعملات أخرى، والتي قد ينفقها المستفيد سواءً على علاجه الطبي أو تكاليف إقامته بمستشفى.

مزايا تقدمها الوثيقة التأمينية للمصريين بالخارج

تتمتع وثيقة التأمين الإجباري على المسافرين المصريين بالخارج، بعدد من المزايا المهمة جدًا، والتي من شأنها أن تعالج العديد من المشكلات التي كانت تواجه بعض المصريين المتواجدين خارج الدولة، ومن أبرز ما تتمتع به الوثيقة التأمينية من مزايا، التالي:

أولاً: توفر الوثيقة مظلة تأمينية متكاملة، يتم خلالها إتاحة المساعدة السريعة والفورية لأي مواطن مصري قد سافر بالفعل خارج الدولة، وتعرض هناك لظرف طارئ أو حادث عرضي، أو أي مرض طارئ.

ثانياً: شمول الوثيقة التأمينية الإجبارية على تكاليف نقل أو إعادة المواطن المصري المسافر للخارج، والمؤمن له، إلى الوطن بحال أن تعرض فعليا للمرض أو لحادث، إضافة إلى تحملها تكاليف إعادة الجثمان للوطن بحالة أن تُوفي المؤمن له.

ثالثاً: تشمل التغطية التامينية أكثر من عدد الـ20 مليون مواطن مصري، وهذا أثناء سفرهم لجميع أنحاء العالم، وفق ما أبانته الهيئة العامة للرقابة المالية في أخر إحصاء لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *