أطلق صندوق الاستثمارات العامة، “برنامج تمويل المقاولين”، بالشراكة مع صندوق البنية التحتية الوطني، وذلك لدعم قطاع التشييد والبناء المحلي، تهدف هذه المبادرة إلى تعزيز هذا القطاع الحيوي من خلال توفير حلول تمويلية متنوعة ومتخصصة لشركات المقاولات، وتطوير بيئة أعمال فاعلة ومتكاملة وشفافة في القطاع، إلى جانب تقديم مشاريع مصممة بشكل يعزز التدفقات المالية لشركات المقاولات.

صرح ياسر الرميان، محافظ الصندوق؛ بأن إطلاق برنامج تمويل المقاولين يأتي في إطار استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة لدعم القطاعات الواعدة في المملكة العربية السعودية، وتعزيز دور القطاع الخاص كمحرك رئيسي للاقتصاد الوطني، كما أنه من خلال هذا البرنامج سوف يتم دعم الشركات الوطنية العاملة في قطاع التشييد والبناء، ونساهم في تمكينها من تنفيذ المشاريع الاستراتيجية التي تُساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

أهم أهداف برنامج تمويل المقاولين

كشف الصندوق عن اهم الأهداف المنشود تحقيقها من وراء تدشين هذا البرنامج والتي تتمثل في ما يلي:

  1. توفير حلول تمويلية متنوعة لشركات المقاولات، تشمل القروض والضمانات والتأجير التمويلي.
  2. دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع التشييد والبناء.
  3. تعزيز الشفافية في القطاع من خلال منصة إلكترونية متخصصة.
  4. تطوير بيئة أعمال فاعلة من خلال توفير خدمات الاستشارات والدعم الفني.

الأثر المتوقع تحقيقه جراء مساهمة البرنامج في تعزيز قطاع التشييد والبناء في المملكة العربية السعودية، من خلال:

  1. زيادة حجم الاستثمارات في القطاع.
  2. خلق فرص عمل جديدة.
  3. دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.
  4. تحسين كفاءة القطاع.
  5. تعزيز الشفافية في القطاع.

من جانبه، قال محمد العبد الله، الرئيس التنفيذي لصندوق البنية التحتية الوطني: “يُعد برنامج تمويل المقاولين مبادرة رائدة تهدف إلى تعزيز بيئة الأعمال في قطاع التشييد والبناء، وتوفير حلول تمويلية مبتكرة تُساهم في تمكين الشركات الوطنية من تنفيذ المشاريع الاستراتيجية، ونؤمن في صندوق البنية التحتية الوطني بأهمية التعاون مع مختلف الجهات لتعزيز هذا القطاع الحيوي، ونثق بأن هذا البرنامج سيكون له أثر إيجابي كبير على مسيرة التنمية الاقتصادية في المملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − اثنا عشر =