تحدث خالد الفالح وزير الاستثمار السعودي، عن مشروع نظام جديد لجباية الزكاة يتم دراسته بمعرفة الحكومة السعودية. وتجرى نقاشات قوية بين المعنين من الزملاء، وذلك من أجل تحقيق تسهيل إجراءات العمل والشفافية للمستثمرين، جاء ذلك على خلفية المشاركة في ملتقي الاستثمار البلدي “فرص”، الذي تم إطلاقه منذ ساعات ويتم عقد فاعلياته وجلساته الحوارية الهادفة نحو فتح أفاق جديدة للاستثمار في جميع مدن المملكة.

أشار وزير الاستثمار إلى أثر رؤية سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ في رفع مستوى جودة الحياة، وعلاقة ذلك بالاستثمار في المدن، كونه العنصر الأساسي في الذي يجذب ويميز المدينة، ووضع جودة الحياة في قلب الرؤية، وهو الأمر الذي قد لا يدركه بعض الصناعيين والبتروليين، وقد انعكس ذلك على مدى أثر جاذبية المملكة في الاستقطاب وزيادة إنتاجية المواطنين.

نظام جديد لجباية الزكاة

أضاف “الفالح” خلال كلمته بملتقي فرص للاستثمار البلدي، أن تركيبة الاستثمار في المدن أصبح استثمار متكامل، ولم يعد استثمار عقاري سكاني بحت، وكي يتم تنفيذ مشاريع استثمارية بالمدن، لابد من التفكير حول الإمكانية الاقتصادية التي قد تتوفر في جزء من هذه المكان.

أبان أنه يتم العمل على اللوائح بالتوازي مع إصدار نظام جباية الزكاة الجديد، هذا بجانب إشارة سيادته لإعادة النظر في ضريبة الدخل للشركات، مع إمكانية طرح مبادرات في هذا الشأن لن يتم استباق الحديث عنها لحين إتمام كافة الدراسات.

نظام استثمار شامل

بيّن الفالح أنه يتم العمل على استحداث إصدار نظام استثمار شامل، حيث أن النظام الحالي هو نظام استثمار أجنبي، وأنه لا يوجد نظام في الوقت الحالي يوضح حقوق المستثمر المحلي والخليجي والأجنبي ويحميها، ونوه على أن هذا النظام سوف يعمل على توحيد هوية المستثمرين، ويتم حالياً وضع اللمسات الأخيرة علية قبل العرض على مجلس الشورى السعودي خلال الثلاث شهور الأولى من العام الحالي، على أن يتم العمل به بحد أقصى الربع الثالث في حالة إقراره من مجلس الوزراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 10 =