كشف وزير المالية الدكتور محمد معيط، عن معايير استلام السيارات القديمة للمشاركين في مبادرة إحلال المركبات والتحويل للعمل بالغاز الطبيعي، وذلك على خلفية مشاركة سيادته في مراسم حفل تسليم أول دفعة من السيارات الجديدة، للمستفيدين والمنطبق عليهم الشروط العامة للاستفادة من المبادرة الرئاسية، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء مساء الأحد الرابع من أبريل 2021، هذا بخلاف مشاركة وزراء البترول، والتجارة والصناعة وبعض القيادات التنفيذية والمواطنين.

أكد رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي على الأهمية الكبيرة للمبادرة، وما تتيحه من مزايا كثيرة لمن يرغب بالمشاركة، ويكون قد مر على سايرته 20 عام، ومنها الحافز الأخضر والذي يقوم صندوق تمويل شراء بعض مركبات النقل السريع، بسداده كمقدم شراء للشركة المنتجة، والعائد الاقتصادي من الوفر الناتج عن استخدام سيارات تعمل بالغاز الطبيعي، كذلك المزايا التأمينية والائتمانية المتاحة، بجانب ما سيعود من نفع على البيئة العامة وصحة المواطنين نحو تقليل الملوثات، والتخلص من السيارات القديمة المتهالكة كثيرة الأعطال، وما ينتج عنها من أزمات مرورية.

معايير استلام سيارات المشاركين القديمة

أضاف الدكتور “معيط”، أن المعايير التي تم وضعها بخصوص تسليم سيارات المواطنين القديمة في مبادرة الإحلال تتلخص في النقاط المبينة أدناة.

  1. أسبقية التسجيل على موقع المبادرة الرئاسية جوجرين مصر.
  2. استكمال الإجراءات المطلوبة وعلى رأسها تحديد نوع وفئة السيارة الجديدة المطلوبة من بين 21 فئة وسبع موديلات.
  3. اختيار أحد البنوك المشاركة من بين 31 بنك ومؤسسة مصرفية تم التنويه عنها على الموقع.
  4. استقبال تأكيد الشركة المنتجة نحو توفر السيارة المطلوبة
  5. إنهاء البنك الذي تم اختياره للدراسة الائتمانية للمتقدم.
  6. تلقي تأكيد الموافقة أو الرفض للطلب، وعلى إثره تقوم الشركة المالكة للسيارة الجديدة باتخاذ الإجراء المطلوب في حالة الموافقة عبر تخصيص رقم الشاسية والمحرك، وتحديد وقت استلام السيارة.

أضاف وزيرة المالية أن قيمة القسط الشهر الذي سيتم سداده يشمل قيمة مبلغ التأمين على السيارة طيلة فترة السداد، وذلك ضد السرقة والحوادث والتلف والفقد، كذلك قيمة التأمين على حيلة مالك السيارة، وفي حالة حدوث الوفاة أو عجز، تسقط قيمة ما تبقى من أقساط.

من جانبها تحدثت وزيرة التجارة والصناعة الدكتور نيفين جامع عن مراحل إطلاق المبادرة منذ المعرض الذي تم إقامته مطلع العام الجاري، وإطلاق موقع إلكتروني للتسجيل وتوضيح شروط التمويل والإحلال، والكثير من البيانات التي يتطلع لمعرفتها المواطنين، كذلك تقسيم المحافظات على المراحل وفق توافر البني التحتية لإنجاح البرنامج.

أضافت سيادتها أنه قد تم مراعاة الاعتماد في هذه المرحلة على الشكات المصنعة للسيارات محلياً، بجانب التباحث مع الشركات العالمية لنقل تكنولوجيا تصنيع السيارات الصديقة للبيئة إلى مصر، وزيادة الاستثمارات في هذا المجال الحيوي، بجانب التأكيد على معايير الجودة عبر إعداد المواصفات القياسية والخاصة بعمليات التصنيع.

أوضحت أنه يوجد لجنة مشكلة يترأسها رئيس هيئة الرقابة الصناعية، تكون مهمتها فحص الشكاوى الفنية للمشاركين في المبادرة، ومتابعة والتأكيد على مواعيد التسليم وبرامج الصيانة، لتذليل أي معوقات فنية قد تواجه المشاركين، كذلك أشارت للتواصل مع شركة السويس للصلب، حول كيفية تعظيم الاستفادة من السيارات القديمة التي يتم تخريدها، وانعكاس ذلك على قيمة الحافز الأخضر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *