أعلنت جامعة حلوان، تفاصيل فتح باب التقدم لدورة الاحتضان لرواد الأعمال بمجال الأثاث، وكذلك أصحاب الشركات الناشئة في حاضنة الجامعة التكنولوجية للأثاث المصري، والتي تمولها رسمياً أكاديمية البحث العلمي من خلال البرنامج القومي للحاضنات التكنولوجية (انطلاق)، ومن هذا المنطلق أوضح رئيس الجامعة دكتور/ السيد قنديل، أن تلك الحاضنة؛ إنما تهدف بدورها إلى تقديم الدعم لمختلف الشركات الناشئة وخصوصاً التي تعمل في تصميم وإنتاج هذه المنتجات، وذلك من أجل أن تعكس هويتها وحمايتها من الانهيار.

أشار رئيس الجامعة بحلوان أنها ترتئي استخدام كافة التقنيات المتطورة والحديثة في عمليات التصنيع، فضلاً عن المواد الجديدة التي يتم استخدامها بقصد تأكيد الهوية الوطنية بجانب إغناء تصميم وإنتاج الأثاث، مشيرا كذلك إلى أن احتضان الجامعة لرواد الأعمال إنما يؤكد على ما تبذله من دور فاعل ومتطور بحيث بات لا يقتصر دورها في إنتاج خريج يبحث عن فرصة في سوق العمل إلى إنتاج صاحب عمل.

التقدم لدورة الاحتضان لرواد الأعمال

وأضاف قنديل، أن الحاضنة تفتح باب التقدم لطلاب الجامعة وخريجيها، علاوة على رواد الأعمال والشركات الناشئة في قطاع الفنون التطبيقية، خاصة الذين يملكون أفكار ابتكارية ولديهم كذلك نماذج لمشروعات ريادية يمكنها المنافسة في سوق الأثاث المصري.

حيث تقدم حاضنة جامعة حلوان التكنولوجية للأثاث المصري، العديد من خدمات الاحتضان لشتى الشركات الناشئة ورواد الأعمال أيضا، وذلك سعياً إلى تحقُق مجموعة من الأهداف يتمثل أبرزها في التالي:

  • احتضان الشركات الناشئة بشكل فاعل من أجل المساهمة في تلبية الطلب المحلي والعالمي، ذلك عن طريق ما تقوم هذه الشركات بابتكاره في مجال الأثاث العصري الذي يحمل في طياته طابعاً تراثياً وكذلك ذي جدوى اقتصادية بالفعل.
  • العمل على تحفيز الطلاب والخريجين وغيرهم أيضا من الحرفيين خصوصاً في مجال الأثاث على الإبداع والابتكار.
  • خلق جيل بارز من رواد الأعمال لديه القدرة والكفاءة على توظيف ما يملك من معارف علمية، وذلك في إقامة مشاريع ابتكارية بصناعة الأثاث.
  • توفير كل أوجه الدعم الفني وأيضا المادي المتاحة للشركات الناشئة في مجال صناعة الأثاث على وجه التحديد.

إلى جانب ذلك، تحقيق هدف ربط المشاريع داخل الحاضنة ببعضها، وذلك بقصد الاستفادة الكاملة من الخبرات المكتسبة، وربط الحاضنة بمدينة الأثاث بمحافظة دمياط، وهذا عن طريق الاستعانة بمتخصصين من “مدينة الأثاث” ، وأتمتة وإنفاذ قطع أثاث يصعب تنفيذها بالحاضنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 1 =