انطلق يوم الأحد الماضي أعمال وفعاليات “المؤتمر الاقتصادي ـ مصر 2022″، والذي يستمر انعقاده لمدة ثلاثة أيام في الفترة من تاريخ 23 إلى 25 أكتوبر العام الحالي، ويناقش خلاله الوضع الاقتصادي المصري ومستقبله، ذلك بمشاركة كبيرة من اقتصاديين وخبراء ومفكرين، وقد أبان متحدث رسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، السفير/ نادر سعد، إنما يشهد اليوم الأول انعقاد ثلاث جلسات حيث يتم خلالها النقاش والتداول حول الموضوعات ذات العلاقة بالمنهجيات الاقتصادية.

وأشار المتحدث إلى أن الجلسة الأولى تستهدف خلالها التعرف على ماهية رؤى المشاركين حول الآليات الاقتصادية المطلوبة واللازمة للنهوض بالاقتصاد المصري وفق أفضل وأحدث الممارسات العالمية، وماهي الأولويات الوطنية أيضاً للدولة المصرية طبقاً لما تتبناه “رؤية مصر 2030”

ماهي محاور المؤتمر الاقتصادي مصر 2022؟

وأوضح سعد، أن هذه الجلسة سوف يتم خلالها كذلك مناقشة عدة محاور، ومن أبرزها ما يلي:

  • الأزمات الاقتصادية العالمية ومدى تأثيراتها على الداخل المحلي.
  • تطور معدلات نمو الاقتصاد المصري وكذلك ما حدث من تغيرات بهيكله، علاوة على مصادر نموه في العقود الثلاثة الماضية.
  • الحاجة إلى هيكل اقتصادي يحقق نمواً مستداما.
  • تداول ومناقشة معدلات التشغيل بجانب توفير فرص العمل بالإضافة لدور القطاع الخاص ومساهمته في تطور ونمو الاقتصاد.

وأضاف متحدث رسمي برئاسة مجلس الوزراء، تناقش الجلسة الثانية على وجه التحديد ما الذي يتطلبه اقتصاد مصر مستقبلاً لتعزيز قدرته على مواجهة الأزمات، وماهي الأولويات الوطنية التي يجب إنفاذها لتحقُق مستهدفات الرؤية 2030، مشيراً بأن تلك المناقشات يعقبها كما هو مقرر جلسة عن الأداء المالي للدولة وحجمه.

تجدر الإشارة كذلك إلى أن الحكومة قد أطلقت في الخامس من أكتوبر الجاري هذا العام موقعاً إلكترونيا ليكون خاص بالمؤتمر الاقتصادي، كما أطلقت تطبيقاً على الهاتف المحمول إذ يحمل اسم “المؤتمر الاقتصادي- مصر 2022″، بالإضافة إلى استخدام شتى مواقع التواصل الاجتماعي المعروفة من خلال تدشين صفحات عليها خاصة للمؤتمر، وذلك من أجل إتاحة كافة المعلومات الهامة والمتعلقة بفعالياته وإمكانية متابعة ما يدور في الجلسات والمناقشات الجارية لحظة بلحظة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + تسعة عشر =