أصدر مجلس شؤون الجامعات عدد من القرارات الهامة التي تهدف إلى رفع كفاءة التعليم الجامعي في المملكة، وتحويل عدد من الكليات إلى كليات تطبيقية، وذلك حتى التطور مع أفضل الممارسات العالمية، وكان من بين تلك القرارات الموافقة على تحويل 40 كلية نظرية قي عدد من حافظات المملكة، إلى كليات تطبيقية ذات التخصصات الهندسية والصحية والتقنية.

كما وافق المجلس على ترشيد نسب القبول في البرامج الأكاديمية النظرية الأخرى، لدى الكليات والتي لا تتوافق مع متطلبات سوق العمل، فضلاً عن زيادة عدد القبول في الكليات التطبيقية، عبر استيعاب الطلاب والطلبات في أكثر من 80 برنامج تطريقي، تلك البرامج تعد من بين أكثر توافق الاحتياجات المنشودة لسوق العمل والاحتياج الوطني ومسيرة البناء والتنمية.

أهم قرارات مجلس شؤون التعليم

بناء على التصنيف المهني السعودي، واحتياجات سوق العمل، يتم تحديد التخصصات الخاصة بدراسة الدبلوم في الكليات التطبيقية، كما يتم الربط جغرافياً بين المنطقة والاحتياجات الخاصة بها، برامح إعداد اللغة الإنجليزية، عبر رحلة تعليمية مرنة.

أشار الحساب الرسمي لوزارة التعليم إلى المزيد من التفاصيل حول القرارات التطويرية المتميزة التي تهدف إلى التمايز بين الجامعات، وأهم المكتسبات المرجو تحققها جراء تلك القرارات، حيث سيتم ربط الشهادات ببرنامج مهني وتدريب ميدانية، مع قرابة 70 جهة محلية أو عالمية، وبالتالي يكتسب الطلاب والطالبات المهارات وبالتالي تمكينهم من المنافسة في قطاعات سوق العمل.

شددت البيان الصادر عن مجلس شؤون الجامعات على أهمية الالتزام بعلمية تطابق البرامج الأكاديمية المتناظرة، في الكليات التي تقع داخل محافظات المملكة، حتى يكون هناك توافق للخطط الدراسية والمعايير الموضوعة بالنسبة للاختبارات والقبول، الأمر الذي ينعكس على ضبط الجودة في المخرجات أو المدخلات.

جدير فالذكر انه خلال الأسبوع الجاري سيتم فتح التقديم على الجامعات السعودية الحكومية في منطقة الرياض، كذلك التقديم على الكليات التقنية التابعة إلى مؤسسة التدريب التقني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − ثلاثة عشر =