نظم معهد قطر، لبحوث الحوسبة بجامعة حمد بن خليفة مؤخراً لكونه ممثلاً في ركن الابتكار، حفلاً بغرض تكريم وتوزيع الجوائز على الطلاب الفائزين في مسابقة “بايثون للبرمجة”، والتي نظمها وأشرف عليها المعهد الذي يمثل الجامعة، وتنافس فيها ما يزيد عن الأربعين طالباً إذ كانو من الصف الرابع إلى الصف الثاني عشر ممن مثلوا مدارس دولية وعامة، وكانت المسابقة محفزة ومشجعة بالفعل للطلاب على أتمتة وتطبيق التفكير الحسابي بخلاف الاستفادة من مهارات البرمجة الجديدة.

وتعلم الطلاب المشاركون في الدورة التي استمرت طوال الستة أشهر، ماهية أساسيات لغة البايثون، التي يتم استخدامها رسميا في تطوير الشبكات وعلوم البيانات، وركزت كذلك على تحديد أهمية التعليم العملي، وذلك حتى يتقن الطلبة والطالبات برنامج بايثون.

تقييم الطلاب الفائزين في بايثون للبرمجة

وقال مصدر أن مسابقة العام الحالي في برنامج بايثون تضمنت بالتحديد لعبة “النقاط والمربعات”، وطلب من الطلاب في مسابقة الهاكاثون المصغرة، سواءً كانوا مشاركين بشكل فردي أو حتى زوجي حل عدد 9 مهام، بحيث يتم تقييمها من قبل لجنة الحكام، والتي تعرض عليها مقاطع العروض التي تظهر التلاميذ وهم ينفذون الحل، والذي يعتمد الفوز فيها على ماهية معايير السرعة والدقة كذلك في الحل بجانب استخدام طرق إبداعية.

وتم تكريم الفائزون من الطلبة خلال حفل “نهاية دورة بايثون”، حيث جاء ترتيبهم كما يلي:

فاز بالمركز الأول في فئة الأطفال الأصغر سناً في المرحلة العمرية بالتحديد من الصف الرابع إلى السابع، الطالب ضياء جاسينتو، وهو الذي يدرس بنظام التعليم المنزلي.

كما فاز كذلك بالمرتبة الأولى كل من: الطالبة/ راما الحميدي، وهي من مدرسة ديباكي الثانوية وذلك في الفئة الأكبر سناً للطلاب الملتحقين من الصف الثامن إلى الصف الثاني عشر، والطالب/ حمزة أليسيك، المُلتحق بمدرسة بونابرت الثانوية التي مقرها بالدوحة.

في حين جاء المركز الثاني كل من الطالبتان: سامية إسكندر، وهي بمدرسة آمنة بنت وهب الثانوية، وكذلك يمنى راشد حسن، الطالبة بمدرسة أم حكيم الثانوية.

بينما حصد ثالث المراكز الفائزة الطالبتين: يمن الخطيب، وهي بمدرسة خالد بن أحمد الإعدادية، فضلاً عن رودينا الصواف، طالبة في مدرس الكوثر الثانوية.

تطوير مهارات وقدرات الطلاب

وقالت مدير مبادرات التعليم البحثي، بمعهد قطر لبحوث الحوسبة، دكتورة/ إيمان الفيتوري، إنما نحن فخورون للغاية بمبرمجينا الشباب الذين اختبرت المسابقة قدراتهم علاوة على مهاراتهم المكتسبة في البرمجة والعمل الجماعي، وكذلك أسلوب حل المشكلات بطريقة إبداعية.

أردفت مدير مبادرات بحوث الحوسبة بقطر أنها آملة أن يكون هذا التدريب وهذه المنافسة تشجيعاً وحافزاً أيضا لهم بغرض استمرار النجاح، ومواصلة مسيراتهم التعليمية بجد، لافتة أن المعهد يتزايد عليه الإقبال بالفعل كل عام، من أجل الالتحاق بدورات بايثون للبرمجة، وهو ما يعكس بدوره مدى الرضا التام عن البيئة التي نتيحها من جهتنا للطلاب بغية تطوير مهاراتهم وقدراتهم، خصوصاً في علوم الحاسوب وهندسته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =