ناقشت الدكتورة/ رحمة بنت إبراهيم المحروقية، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، ورئيسة مجلس إدارة الهيئة العمانية، للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم في سلطنة عُمان، إدارة وتنفيذ الإطار الوطني للمؤهلات، وذلك خلال اجتماع عقد مؤخرًا، بمقر وزارة التعليم العالي.

مشروع تطوير الإطار الوطني للمؤهلات

وقدم دكتور/ سالم بن رضا رضوى، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي، للهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، وضمان جودة التعليم، عرض مرئي تناول خلاله مشروع تطوير الإطار الوطني للمؤهلات، وإدارته وتنفيذه بالسلطنة، والعمليات التي تم تنفيذها للإدراج التجريبي للمؤهلات.

وأوضح رضوى، أن الإطار الوطني للمؤهلات يتضمن ثلاث مجموعات من مستويات التعليم، تشمل عشرة مستويات، وأربعة مسارات، وبذلك يضم الإطار كل أنواع ومستويات المؤهلات التعليمية في السلطنة، وتضمنت الوثيقة الخاصة بالإطار الترتيبات الخاصة بالمؤهلات، والحد الأدنى من الساعات المعتمدة المرتبطة بها.

فائدة الإطار الوطني للمؤهلات

وأشار رضوي، إلى أن هذا الإطار يساعد كافة المتعلمين على تخطيط عملية تعلمهم، كما يوضح مسارات تقدمهم الدراسي، ويزيد أيضًا من سهولة ومرونة إجراءات الالتحاق ببرامج، من شأنها أن تؤدي إلى مؤهلات تعليمية أخرى، معترف بها دوليًا.

كما يشجع الإطار الوطني للمؤهلات عمان، على التعاون بين مختلف المؤسسات التعليمية والتدريبية، مع أصحاب العمل، مضيفًا أن وزارة التعليم العالي، تستفيد من هذا الإطار في ترخيص برامج التعليم العالي، ومعادلة المؤهلات الأجنبية.

وأكدت وزيرة التعليم العالي من جانبها، على أهمية وضرورة التعاون بين كافة الجهات المعنية، بقطاعي التعليم والتدريب، لمساندة ودعم جهود الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، وضمان جودة التعلُم ، وذلك حتى يمكنها تنفيذ الإطار الوطني للمؤهلات.

وكل ذلك حتى يمكن سد احتياجات شتى قطاعات التعليم والتدريب، بغرض تحسين ورفع جودة التعلُم في السلطنة وتعزيز قدرته على المنافسة الدولية، بما يحقق أهداف رؤية عُمان 2040.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *