انطلقت الأربعاء بتاريخ 1 يونيو من العام الجاري، في مدينة شرم الشيخ الدورة الـ 47 رسمياً من جلسات الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية، والتي تستمر بالتحديد حتى 4 من يونيو، لتكون تحت شعار “بعد التعافي من الجائحة: الصمود والاستدامة”، وتحت رعاية الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، وبحضور كل من: وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، دكتورة/ هالة السعيد، ووزراء الاقتصاد والتخطيط وكذلك المالية الذين يمثلون الدول الأعضاء بالبنك، والتي يبلغ عددها الـ57 دولة، بجانب ممثلين كذلك عن مؤسسات تمويل دولية وإقليمية، وممثلو البنوك الإسلامية أيضاً والمؤسسات الوطنية للتمويل التنموي، ونخبة من اتحادات رجال الأعمال والاستشاريين من العديد من الدول الأعضاء بالبنك.

التصدي للأزمات

وقالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ومحافظ مصر لدى مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، والرئيس لمجلس محافظي البنك لدورته لهذا العام، دكتورة هالة السعيد، إنما توفر هذه الاجتماعات فرصة عظيمة وفاعلة يمكننا من خلالها الوقوف على ما تواجهه الدول العربية من تحديات، وذلك من أجل العمل الفعلي على كيفية التصدي لها، لاسيما بعد أزمة الفيروس المستجد، وأخيراً الأزمة الحقيقية التي تلوح بوادرها مؤخراً في الأفق، وهي التي تتعلق بالتحديد بالأمن الغذائي.

بعد غياب لأكثر من 30 عاما

وأشارت السعيد، إلى أن الدولة المصرية إنما تسخر شتى إمكانياتها لضمان نجاح تلك الاجتماعات، لاسيما وأنها المرة الأولى التي يتم فعلياً عقدها في مصر بعد غياب لأكثر من 30 عاما، مضيفة أيضاً أن عددًا من جلسات الاجتماعات سوف يتم عقدها على هامش الاجتماع السنوي لبنك التنمية الإسلامي، منها:

  • الاجتماع رقم 29 لمجلس محافظي المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات.
  • إضافة لاجتماع برقم 22 للجمعية العمومية، للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص.
  • والاجتماع أيضا رقم 17 والخاص بمجلس محافظي المؤسسة الدولية الإسلامية، لتمويل التجارة.

تجدر الإشارة إلى أن عدد من الفعاليات أيضاً يتم تنظيمها على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية 2022، وتتضمن الفعاليات: منتدى الأعمال للقطاع الخاص، بجانب عدد كبير من الفعاليات المهمة والهامة ذات الصلة بالاستعداد التي تقوم بها مصر التي ستستضيف رسمياً قمة مؤتمر المناخ COP27، وفعالية كذلك حول الاقتصاد الأخضر إلى جانب تحقيق النمو المستدام ومواجهة التغير المناخي، بالإضافة إلى مناقشات جانبية أيضا للعديد من القضايا الدولية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + سبعة عشر =