تسعى وزارة قطاع الأعمال العام بدورها بشكل دائم، إلى بذل الجهود لإعادة إحياء شركة النصر لصناعة السيارات، وذلك على غرار توجيهات الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، بتخفيض مستوى التلوث، باستخدام الغاز الطبيعي في السيارات بديلاً عن البنزين، وتصنيع سيارات كهربائية مصرية، إذ تعاقدت الوزارة بالفعل مع شركة صينية، وذلك لإنتاج سيارات تعمل بالكهرباء.

تحتاج إلى 2 مليار جنيه

وأبان دكتور/ وائل يوسف، العضو المنتدب للشركة القابضة، للصناعات المعدنية، إحدى أبرز شركات قطاع الأعمال العام، بحاجة شركة النصر لصناعة السيارات، لإعادة تأهيلها وتطويرها، ذلك حتى يمكنها تصنيع حوالي خمسة وعشرين ألف سيارة كهربائية سنويًا، والتي تُقدر تكلفتها بنحو 2 مليار جنيه، لافتًا إلى أنه جارى بالوقت الحالي تدبيرها، إذ ستتحمل الشركة القابضة من جانبها الـ30 بالمائة، كتمويل ذاتي، ويبلغ بنحو الـ600 مليون جنيها، و70% سوف يتم اقتراضها من البنوك المصرية.

فوائد المشروع

وأضاف العضو المنتدب للقابضة من جانبه، بأن مشروع إنتاج المركبات العاملة بالكهرباء في مصر، من شأنه أن يضع الدولة ضمن خريطة الدول المصنعة لتلك النوعية من السيارات، علاوةً على إمكانية إحيائه للعلامة التجارية العريقة، والخاصة بشركة النصر، وهو ما سيؤدي بالتبعية إلى خفض الواردات وفتح المجال للتصدير، بخلاف الحد من نسب التلوث، فضلاً عما سيقوم به المشروع من توفير فرص لتوطين صناعة السيارات الكهربائية، والسعي نحو تصنيع سيارة مصرية محليًا بنسبة 100%.

تجدر الإشارة إلى أن شركة النصر لصناعة السيارات التابعة للقابضة للصناعات المعدنية، قد أتمت توقيع اتفاقيتين مؤخرًا مع شركة “دونج فنج” الصينية، وذلك لتأهيل مصنع شركة النصر، ولإنتاج أول سيارة كهربائية بمصر، وتضمن الاتفاق آليات التصنيع، وأهمها أن تكون الطاقة القصوى للمصنع سنويًا خمسين ألف سيارة، على أن تبدأ بالعام الأول بعدد 25 ألف مركبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *