تعتزم بنوك حكومية مصرية أن تعزز من وجودها بالسوق المصرفي الأفريقي، وذلك من خلال قيامها بالعديد من عمليات الاستحواذ على مصارف قائمة، خاصةً بعدد من الدول الأفريقية،  وقال مصدر مطلع، بأن مجموعة من البنوك قد دخلت فعلياً في مراحل متقدمة من المفاوضات، والتي تُجريها لشأن استحواذها على حصص بمجموعة من المصارف العاملة بدول أفريقية، وأن تلك الخطوة إنما تأتي ضمن خطة القطاع المصرفي المصري، والتي ينتوي خلالها تعزيز تواجُده في محيط أسواق أفريقيا.

ولفت المصدر إلى أن رغبة القطاع المصرفي المصري بذاك التواجد، إنما هي مدفوعة بالفعل بتوافر العديد من الفرص الاستثمارية، والعلاقات التجارية بين كل من مصر ودول القارة الأفريقية، والتي تعززت بفضل العلاقات الجيدة مع دول القارة، التي قد ساهم بتعزيزها بشكل كبير الرئيس/ عبد الفتاح السيسي.

مضيفًا بأن وجود القطاع المصرفي المصري، الذي يعتمد على مكاتب تمثيل وفروع فى بعض الدول الأفريقية، إنما لا يتماشى مع تلك الفرص الاستثمارية، في حين أكد عاكف المغربي، نائب رئيس بنك مصر، على أهمية استهداف التواجد بفروع عدد من الدول الأفريقية، على سبيل المثال دول: الصومال، جيبوتي، كوت ديفوار، علاوةً على مكتب تمثيل المصرف بالعاصمة الكينية نيروبي، والذي سيتم تحويله لفرع بوقت لاحق.

أول بنك خاص يتواجد خارج مصر

ويعتزم البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير، تمويل عمليات الاستحواذ، والتي ستقوم بها البنوك المصرية على حصص مؤثرة بمصارف داخل السوق الأفريقية، ومن أبرز الدول التي سيتم بها فعلياً عمليات الاستحواذ هي دول: أوغندا، الكونغو ديمقراطية، مدغشقر، جزرالقمر.

وأشار المصدر إلى أن بنوك مصرية قد دخلت ضمن مراحل متقدمة من المباحثات، وذلك تحديدًا للاستحواذ على عدد من البنوك بدول أفريقية أخرى، كما أن هنالك مصارف أخرى تضع في خططها من الآن، تدشين بنوك جديدة بشرق أفريقيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *