عقد الدكتور/ عمرو طلعت، وزير الاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات اجتماعًا في إطار المتابعة لآخر تطورات الموقع التنفيذي لبعض المشروعات المسؤول عن تنفيذها مركز الابتكار التطبيقي، وكان الاجتماع بحضور كل من المشرف على المركز، ودكتور أحمد طنطاوي، والدكتورة/ نهى عدلي، وحضور مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبحوث والتطوير، وكذلك مسؤولي الإدارة التنفيذية.

دور مركز الابتكار التطبيقي

تابع طلعت، خلال الاجتماع كل ما يتعلق بالموقف التنفيذى لكافة المشروعات التى يقوم مركز الابتكار التطبيقي بتنفيذها، واستعرض مسؤولي المشروعات نتائج المشروعات التي يعملون عليها، ونسب ما تم إنجازه من أعمال في كل مشروع، واطلع الوزير على البرامج التي يقوم المركز بتطويرها وتحديثها، وذلك من خلال التعاون المثمر مع العديد من الجهات الشريكة.

وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على حرص الوزارة على الاهتمام بالبحث والتطوير وعقد شراكات أيضاً مع جهات ومؤسسات عالمية من أجل تحقيق هدف بناء مصرالرقمية وتحقيق التحول الرقمي الكامل، وذلك باستخدام أحدث التقنيات والتكنولوجيا في مجال الاتصالات.

أشار الوزير كذلك إلى مدى الدور الهام الذي يلعبه مركز الابتكار التطبيقي في نطاق تطوير العديد من البرامج، وما يقدمه من حلول ذكية مبتكرة تساعد بفاعلية فى إسراع التحول لتحقيق هدف المجتمع الرقمي المستقبلي، لافتًا إلى أن المركز يقوم بمهمة في غاية الأهمية وهي إثراء وتنمية المهارات الرقمية وإعداد وتأهيل الكفاءات والكوادر المتخصصة، وذلك عن طريق المشاركة فى العديد من المشروعات البحثية التطبيقية.

الموقف التنفيذي لبعض المشروعات

استعرض طلعت، الموقف التنفيذي لبعض المشروعات التى يقوم المركز بإنفاذها متضمنة: تطوير برنامج مصري يعتمد على الذكاء الاصطناعي لتشخيص “مرض اعتلال الشبكية السكرى” وذلك بنسبة دقة تفوق الـ95%، إذ تم الانتهاء من المشروع الذي بدأ العمل به في أبريل من العام قبل الماضي، ويقوم المركز بالتعاون والتنسيق مع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية بالكشف المبكر عن المرض تحديداً لميلون مواطن من خلال الـ11 مستشفى جامعي.

ناقش طلعت، مع مسؤولي المركز مشروع استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحديد الأراضى الزراعية وأنواع المحاصيل المنزرعة بها، والذي انتهت مرحلته الأولى، ويتم الاستعداد لبدء المرحلة الثانية من المشروع، كما استمع الوزير إلى شرح مفصل عن مشروع معالجة اللغات الطبيعية الذي يعتمد أساساً على استخدام تكنولوجيات الذكاء، ويهدف بدوره إلى توفير العديد من الحلول التقنية التي لديها القدرة والإمكانية على فهم اللهجة العامية المصرية، ونقلها مترجمة إلى جمل بلغات أخرى، والعكس.

تجدر الإشارة إلى أن مركز الابتكار التطبيقي تم إنشائه في شهر أبريل عام 2020، ويستهدف تنمية أتمتة شتى التقنيات الحديثة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتنمية رأس المال البشري من خلال مشاركة الشباب فى العديد من المشروعات البحثية التطبيقية، إضافة إلى دوره الفاعل والإيجابي في مساعدة الشركات الناشئة على النمو، ويضم المركز الـ55 خبير مصري متخصص فى نطاقا الاتصالات والتكنولوجية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 9 =