تبذل وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، جهودًا كبيرة لتقديم خدمات تتسم بالجودة لكافة عملائها، وأنشأت منذ فترة قليلة إدارة خاصة تعمل في هذا الإطار، أطلقت عليها مسمى “إدارة الجودة وإسعاد المتعاملين”، وتُعني تلك الإدارة بتعزيز العلاقة بين قطاع الكهرباء والعملاء، ولتقديم خدمات وفق معايير جودة عالية الكفاءة، تحقق خلالها رضا كافة العملاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء،الدكتور/ أيمن حمزة، أن الوزارة قد وضعت معايير من شأنها أن تضمن خلالها تحقُق جودة الخدمة التي يحصل عليها المواطن، كما عملت على بحث، ومعالجة شكاوى المشتركين وأسباب تلك الشكاوى، لافتًا إلى أن ذاك النهج إنما يتخطى كليًا فكرة الاكتفاء فقط بتلقي شكوى المشترك، إذ يتم بذل جهد حقيقي لإزالة مسببات الشكوى، حتى لا يحدث تكرار لها.

إدارة إسعاد المتعاملين لذوي الإعاقة

وأشار متحدث الكهرباء، إلى أن تلك إدارة الجودة تهدف بدورها لإتاحة الخدمات، التي يحصل عليها المشتركين وفق معايير من شأنها أن تفوق توقعاتهم، كما تعمل على إعداد نموذج موحد لكافة مراكز خدمة المواطنين، ليكون بمثابة مرجع إرشادي لهم.

ويتضمن هذا النموذج توحيدًا للمحور الهندسي والتكنولوجي، وبناء وتعظيم القدرات البشرية لمقدمي الخدمة، علاوةً على المراقب والمتابعة لآلية إتاحة الخدمات، فضلاً عن الاهتمام بتقديم خدمات ذات جودة عالية، لاسيما المقدمة لفئة كبار السن وذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة.

أبرز مهام الإدارة للمواطن

وأضاف حمزة، أن من أبرز المهام التي ستكون إدارة الجودة وإسعاد المتعاملين مسؤولة عنها، تحسين وتطوير الخدمات التي يقدمها قطاع الكهرباء لكافة المشتركين، وإيجاد الآليات التي تسهل ضمان الوصول للخدمة بجودة وكفاءة، لاسيما للمشتركين من المسنين والمعاقين.

مشيرًا إلى أن الإدارة وضعت مقترح وخطة زمنية، يتم خلالها إنفاذ معايير الجودة الخاصة بكل خدمة، والتي على كل قنوات تقديم الخدمات الالتزام بها وتنفيذها، وقامت أيضًا بتدريب الموظفين ومقدمي الخدمات، كما تم مشاركة العديد من المواطنين لوضع حلول، واقتراحات للتطوير والتحديث للخدمات.

وأوضح حمزة، أن الكهرباء والطاقة المتجددة، قد وضعت فعليًا المتقدمين لتركيب العدادات الكودية من كبار السن وذوي الإعاقات، على قائمة أولويات القطاع بالمعاينة والتركيب، كما وقعت بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات بشهر يوليو الماضي، بشأن الإتاحة التكنولوجية للخدمات الكهربية لفئة المعاقين، لاسيما ذوي الاحتياجات البصرية وكذلك السمعية.

وأشار المتحدث، إلى أنه بموجب البرتوكول سيتم وضع شاشات مجهزة في مقار الكهرباء، يستفيد منها أصحاب الإعاقات السمعية، وذلك ليسهل خلالها حصولهم على شتى الخدمات، وإطلاق برنامج “واصل” الذي يعمل بلغة الإشارة، وهذا لتمكين الاستعلام والاستفسار عن جميع الخدمات لذوي الاحتياجات، من ضعاف السمع وصعوبات التخاطب، علاوةً على توفير شاشات تعمل باللمس في 25 فرع خدمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *