انتهى أمس الثلاثاء، سباق الانتخابات الذي على إثره يتم اختيار مرشح لمنصب أمين عام لمنظمة السياحة العالمية، والذي انحصر في مرحتله الأخيرة وعقب منافسة شرسة بين مجموعة من المرشحين، ليكون بين رئيس هيئة البحرين للثقافة، الشيخة/ مي بنت محمد آل خليفة، والجورجى زوراب بولوليكاشفيلى، لتبدأ المنظمة بعد الانتخابات بدورة جديدة، يستمر فيها الفائز بمنصب الأمين العام، وذلك حتى العام 2025.

وقد أُجريت الانتخابات خلال اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة، والذي عُقد بالعاصمة الإسبانية مدريد، تحديدًا بالفترة من 18 إلى 19 يناير، وبحسب بيان أصدرته المنظمة فإن الأمين العام الحالي/ زوراب بولوليكاشفيلي، قد عرض ترشُحه لإعادة انتخابه لولاية ثانية، وهذا لينافس مرشحة العرب مي آل خليفة على المنصب

ومن المتوقع أن تنتهي أتمتة أعمال الدورة الـ113 لاجتماع المجلس التنفيذي، لمنظمة السياحة العالمية، بإعلان الفائز من المرشحين الاثنين، ويُشترط لقبول المُرشح أن تصدق الجمعية العامة للدول الأعضاء بالمنظمة، بشهر أكتوبر القادم 2021، على من يتم تعيينه عقب انتخابه كأمين عام في أكتوبر.

وقدمت المرشحة البحرينية آل خليفة، رؤية وإستراتيجية تكونت بدرها من سبعة محاور، هدفها الرئيسي النهوض والارتقاء بقطاع السياحة على المستوى العالمي، وركزت خلال تقديمها للرؤية على تفعيل دور هذا القطاع الجوهري، وقدرته على تحقيق تحقيق الأهداف الخاصة بالتنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة، وتتوقع مصادر أن تفوز الشيخة مي بالمنصب، إذ تدعمها الدول العربية الأعضاء في المنظمة.

الجدير بالذكر أن المرشحة البحرينية مي بنت محمد، لها تاريخ عريق في مجال العمل الثقافي على المستويين المحلي والعربي بصفة عامة، ويُعرف عنها بأنها مثال يُحتذى به للمرأة العربية الناجحة فضلاً عن دورها البارز بالمشهد الفني، والثقافي في أكثر من دولة عربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *