وفق بيان صادر من وزارة التعليم السعودية مؤخرًا، تبدأ المدارس الابتدائية بكافة أرجاء المملكة من العام المقبل تدريس مناهج اللغة الإنجليزية، وذلك بدايةً من الصف الأول، وذلك بحسب ما صرحت به المتحدثة باسم الوزارة، ابتسام الشهري، والتي أشارت أيضًا إلى توفر منهج جديد للمهارات الرقمية تم تدشينه ليُدرس من الصف الرابع.

مواجهة كافة التحديات

وقالت المتحدثة باسم وزارة التعليم، أن الوزارة بكافة إداراتها التعليمية قد نجحت فعليًا في مواجهة كل التحديات وتذليل الصعاب، التي واجهتها في إطار المنظومة التعليمية عن بُعد، مشيرة كذلك إلى أن منصة مدرستي سعودية 100%، إذ أن كل العاملين بها والمشاركين في تحديثها وتطويرها من السعوديين.

وأضافت في تصريحها بأن المنصة قد حققت نجاحاً ملحوظاً تمثل في تقديم خدمة تعليمية، لنحو 6 ملايين طالب وطالبة، علاوةً على خدمة 500 ألف معلم ومعلمة ومشرف، فضلاً عن ما يعادل مليونين من أولياء الأمور، حيث قُدمت لهم الخدمات بطرق حديثة ومتطورة، وباستخدام أدوات استثنائية غير مسبوقة.

وأضافت الشهري، “أن نسب الحضور على منصة مدرستي الإلكترونية مبهرةً، إذ وصلت إلى الـ 99% للطلاب والطالبات، و100% للقادة، 99% للمعلمين، 97% للمشرفين، 41% لأولياء الأمور، وكانت النسب لحضور أول أسبوع مثلها مثل معدلات الحضور بآخر أسبوع دراسي”.

توفر عنصر الضمان الصحي

وشددت الشهري، على وجوب توافر عنصر الضمان الصحي لكل من الطلاب والمعلمين، مؤكدةً إلى أنه لن يكون هنالك عودة للدراسة حضورياً، دون أن تسود حالة من الاطمئنان لتوفر الأمان الصحي لكل أطراف العملية التعليمية، مؤكدة من جانبها على أن استئناف التعليم عن بعد، أو العودة للمدارس سوف يتم اتخاذُه عقب أتمتة الـ10 أسابيع.

وأكدت متحدثة التعليم السعودية على أهمية التعلم عن بُعد، ذلك كونه يعد بمثابة انطلاقة جديدة للتعليم بالمملكة، وأنه من المقرر استمراره حتى عقب القضاء على الجائحة، لافتةً إلى أنه بحال رفض أولياء الأمور عودة أبنائهم للمدارس، فعليهم حينها أن يضعوا باعتبارهم أن هذا الأمر  من شأنه أن يُحمل الوزارة عبئًا نتيجة الجهود، التي سيتم مضاعفتها بالتبعية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *