أعلن البنك الدولي عن موافقته رسمياً تمويل المملكة بـ 112 مليون دولار، وذلك لدعم البرنامج الوطني للتشغيل في الأردن، الذي تستعد المملكة لإطلاقه ضمن جهودها لتحفيز التشغيل وتنمية المهارات للعمل في القطاع الخاص، وهوالبرنامج الذي يستهدف أيضًا تقديم الدعم للقطاع الخاص وتحفيزه أيضا على خلق مزيد من الفرص للمواطنين الأردنيين الباحثين عن العمل بهدف خفض معدلات البطالة، التي زادت معدلاتها لاسيما بين النساء والشباب بسبب التداعيات السلبية لجائحة الفيروس المستجد ومتحوراته.

دعم وتشجيع القطاع الخاص

وقال ناصر الشريدة، وزير التخطيط والتعاون الدولي، تترد الكثير من الشركات في الإقدام على تعيين موظفين جدد بالرغم من ظهور بدايات التعافي للعديد من الشركات، لذلك تم تصميم البرنامج الوطني للتشغيل، ليكون ضمن الأولويات الاقتصادية للمملكة للأعوام من عام 2021 حتى عام 2023، والذي يرتئي بدوره دعم وتشجيع القطاع الخاص لخلق وتوفير وظائف مستدامة، لاسيما مع الارتفاع الملحوظ في معدلات البطالة خاصة بين فئة الشباب والنساء.

لتمويل البرنامج الوطني للتشغيل

وأشار الشريدة، أن هذا البرنامج يدخل ضمن الحزم الحكومية التي تم تخصيصها وتخطيطها للتحفيز الاقتصادي وتهدف جميعها إلى دعم الاقتصاد الوطني لعلاج السلبيات الناجمة عن الفيروس المستجد، لافتًا أيضا إلى أن البرنامج الوطني للتشغيل في الأردن تم تصميمه بالتحديد بشراكة وتعاون مع القطاع الخاص، ويتميز بأنه يتضمن آليات بسيطة تمكن هذا القطاع من إنفاذه والمساهمة في خلق العديد من فرص العمل المستدامة.

خلق فرص للباحثين عن عمل

من جانبه قال السيد/ نايف استيتية، وزير العمل بالأردن، يستهدف البرنامج الوطني للتشغيل تمكين مايزيد عن الـ2000 شركة بالقطاع الخاص تحديداً من تدريب وتوظيف لنحو 63 ألف مواطن، يكون ثلثهم من النساء، ونصفهم من فئة الشباب في الفئة العمرية خاصة تلك التي تتراوح ما بين 18 و24 عاماً، وذلك عن طريق توفير وإتاحة حزم دعم حكومي بحيث تُخصص الضمان الاجتماعي وكذلك للأجور.

تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد الأردني تأثر بشهدة خلال العامين الماضيين، وذلك بسبب الظروف الاستثنائية الصحية الراهنة جراء تداعيات الجائحة حيث التي فرضت واقعًا اقتصاديً تضررت منه أغلب اقتصاديات دول العالم، فقد انكمش الاقتصاد بالمملكة، إلى “نحو الـ1.6% في عام 2020، وزاد كذلك معدل البطالة ليصل إلى 24.8%، وشكلت أيضاً نسبة البطالة بين الشباب في عام 2019 حوالي 40.6%، ووصلت إلى الـ50% تحديدا بالعام 2020، وزادت نسبة البطالة بين الإناث من 24.1% بعام 2019 وهذا لتصل إلى 32.8% في سنة 2020”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *