أطلقا كل من الدكتور محمد سعفان وزير القوى العاملة المصري، ونظيره الليبي السيد/ علي عابد الرضا، اليوم الاثنين، منظومة الربط الإلكتروني بين البلدين، والتي تنظم دخول العمالة المصرية إلى ليبيا بهدف منع ممارسات الإتجار بالبشر وتحافظ أيضا على حماية كافة حقوق العمالة المصرية.

إطلاق منظومة الربط الإلكتروني مع ليبيا

وقال رئيس اللجنة الليبية، والمسئولة عن “الربط الإلكتروني مع مصر” ومستشار وزير العمل والتأهيل الليبي، السيد/ عادل سالم، جاء تصميم منظومة ربط إلكتروني مع مصر بشكل آمن كلياً بحيث يصعب اختراقها، وتهدف بتدشينها إلى تنظيم عملية دخول العمالة المصرية إلى ليبيا، معتبرًا أن إطلاقها يمثل حدثًا مهمًا إذ كلل جهود عمل استمر لسنوات من البلدين.

حدثًا مهمًا

وأشار سالم، إلى تمتع العامل المصري بالكفاءة العالية التي من شأنها أنتجعل فرص تواجده في سوق العمل الليبي عالية جدًا، موجهًا الشكر أيضا لكافة الكوادر الفنية التي بذلت جهدًا كبيرًا وملحوظا لظهور هذه المنظومة إلى النور، لافتًا إلى أنها تضمن بذلك للعمالة المصرية في ليبيا كافة الحقوق الصحية والتأمينية والاجتماعية، إضافة إلى أنها تجعل من تواجد العامل المصري كذلك من خلالها تواجدًا شرعيًا، إذ ستتيح قاعدة بيانات كاملة عن حجم العمالة المصرية علاوة على إتاحة التعرف على أماكن عملها في ليبيا.

أجور مجزية

وطالب رئيس اللجنة الليبية المسئولة عن الربط الإلكتروني مع مصر، ومستشار وزير العمل والتأهيل الليبي، العمالة المصرية بالمبادرة بسرعة التسجيل على منظومة الربط الإلكتروني حتى يمكنها الحصول على فرص العمل المتوفرة، لاسيما في مجال البنية التحتية فضلاً عن مجالات الطرق والتشييد  علاوة على البناء والقطاع الصحي أيضاً.

أضاف سالم في سياق حديثه، أنه بمجرد الإعلان عن الوظائف المطلوبة يمكن لكافة العمال التقدم للحصول على إحدى الوظائف والتي سيتم الحصول عليها تحديدًا بعد اجتياز المتقدم لمقابلة، ثم البدء بعدها في تدريب وتأهيل اللذين وقع الاختيار عليهم وتجهيزهم كليًا للسفر إلى ليبيا، مشيرًا إلى أن الوظائف التي سيعلن عنها رسمياً ستكون بأجور مجزية بحيث تكافئ مهارة وخبرة العامل المصري.

وتابع، سوف يحصل العامل الذي سيتم اختياره للسفر على كارت مزود بشريحة مرتبطة بمكان عمله، وتمكنه أيضاً من فتح حسابات للتأمين الاجتماعي والصحي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *