تعمل وزارة الصناعة، والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية على رفع كفاءة منتسبيها، من السعوديين والسعوديات، وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد والتجارة، والصناعة اليابانية، تُقيم دوريًا عددًا من البرامج التدريبية الإلكترونية، التي تهدف بإطلاقها إلى رفع كفاءة المهندسين، والفنيين العاملين بالوزارة.

منصة تعليمية إلكترونية

وأفادت وزارة الصناعة السعودية، إلى أنها أنشأت منصة تعليمية إلكترونية بالشراكة مع وزارة الاقتصاد، والتجارة والصناعة اليابانية، وذلك عقب أن أثرت تداعيات الأزمة الصحية العالمية على البرنامج، الذي كانت تُقيمه الوزارة بشكل سنوي.

يستهدف البرنامج 300 متدرب ومتدربة مجانًا، وتتضمن دورات هذا العام عددًا من الدورات تشمل، دورة الأساسيات الصناعية الست وسلاسة الإنتاج، دورة تحليل وتوقع الأخطاء قبيل حدوثها وكيفية تخطيها، دورة التحكم بالجودة.

شروط التدريب

ووضعت وزارة الصناعة والثروة المعدنية، عددًا من الشروط التي يتوجب توفرها في المتدربين والمتدربات، ممثلةً فيما يلي:

برامج التدريب الإلكتروني
شروط التدريب

ويكتسب المتدرب/ ة العديد من المهارات الحديثة، في إدارة الجودة وصيانة خطوط الإنتاج، التي من شأنها أن تسهم برفع قدرات المهندسين والفنيين السعوديين، والتي تعمل بإدارة المصانع، وخطوط الإنتاج في القطاع الصناعي.

ودعت الصناعة والثروة المعدنية، كل الراغبين في الاستفادة من الدورات التدريبية إلى المبادرة، بالتسجيل عبر رابط https://survey.mim.gov.sa، ويتم تزويد المتدرب عقب قبوله واستيفائه الشروط المدرجة برابط منصة التدريب.

تجدر الإشارة إلى أن البرامج التدريبية التي يتم إنفاذها بموجب الاتفاقية مع وزارة الاقتصاد والتجارة باليابان، إنما تأتي استنادًا إلى اتفاقية تعاون، قد تم إبرامها سالفًا قبل أربعة أعوام بين السعودية واليابان، بالمجالات الاقتصادية والفنية، وتتضمن تلك الاتفاقية المُبرمة التطوير لمهارات العاملين بقطاع التصنيع، وتعزيز استيعابها للتقنية الحديثة، علاوةً على استهداف صقل خبرتها وقدرتها على الابتكار والإبداع.

ويُذكر أن كانت الوزارة قد أقامت فعليًا خلال السنوات الأربعة الماضية، غدد 11 دورة تدريبية بكلٍ من مناطق: الرياض، الدمام، جدة، واستفاد منها بنحو 375 متدرباً ومتدربة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *