يشهد القطاع الصناعي في المملكة العربية السعودية تطوراً لافت خلال الفترة الماضية، وهو ما أسفر عن توفيره لنحو 55 ألف وظيفة خلال العام 2021 فقط، وبنسبة توطين بلغت الـ38% وهو ما يأتي ضمن ما حققه القطاع الصناعي من نتائج إيجابية وفاعلة إلى حد كبير، بحسب ما أعلن عنه بندر بن إبراهيم الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية، وذلك خلال مشاركته في أعمال جلسات ملتقى ميزانية 2022م، الذي تنظمه وزارة المالية السعودية.

استدامة قطاع التعدين

وقال الخريف في تصريحه، نتيجة عملنا مع عدد من الجهات والهيئات الحكومية نجحت الوزارة في تفعيل تنويع الاقتصاد السعودي، وكان من نتائج هذا العمل أن منظومة الصناعة والثروة المعدنية، استفادت وحققت العديد من النتائج الإيجابية التي كان من أبرزها تحقق القطاع الصناعي استثمارات بنحو الـ77 مليار ريال سعودي خلال العام 2021.

القطاع الصناعي وفر 55 ألف وظيفة

وأشار الخريف، إلى أنه في نفس هذا السياق فإن شركة الخدمات التعدينية التي تم إطلاقها في العام الماضي بشكل رسمي كان من أهم أهدافها استدامة قطاع التعدين وضمن مستهدفات ميزانية السعودية 2022، وذلك من خلال تبني حزمة معايير عالمية من شأنها أن تعمل على رفع مستوى الالتزام، وتحقيق الكفاءة والجودة العالية، لافتًا أيضا إلى أن القطاع الصناعي حقق بالفعل عائدات قياسية قد تخطت الـ715 مليون ريال.

استمرار الصناعة والصناعيين

وقال مصدر مطلع أن القطاع الصناعي في المملكة يشهد طفرة كبيرة، وهو ما يشير إليها الارتفاع الكبير والملحوظ في عدد المصانع المنتجة التي وصل عددها إلى الـ8155 مصنعاً، وهذا خلال الربع الأول من عام 2021 وبرأسمال قد تجاوز التريليون ريال، وذلك بفضل ما تقدمه وزارة الصناعة السعودية من دعم برز تأثيره الإيجابي جراء الظروف الاستثنائية الصحية، حيث توفرت كافة المنتجات في كافة أنحاء البلاد بالرغم من انقطاع سلاسل الإمداد بسبب تداعيات الجائحة، وهو ما يؤكد على ضرورة وأهمية استمرار الصناعات والصناعيين بالمملكة بهدف الوصول إلى أهداف الرؤية المستقبلية 2030.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *