تسعى الدولة المصرية بدورها البناء إلى التوسع في تنفيذ العديد من المشروعات الإستراتيجية، التي من شأنها أن تُحقق الأبعاد البيئية والاقتصادية والاجتماعية، وفي هذا الإطار وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي تعليماته، بتوفير كل عوامل النجاح للمشروع القومي لتصنيع السيارات الكهربائية بمصر، جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس المُنعقد اليوم الأحد، مع الدكتور/ مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، والمهندس شريف إسماعيل، مساعد رئيس الجمهورية، للمشروعات القومية والإستراتيجية.

المكون المحلي

وحضر الاجتماع كلاً من/ وزير الكهرباء والطاقة المتجددة دكتور/ محمد شاكر ، ووزير الدولة للإنتاج الحربي، مهندس/ محمد أحمد مرسي، ووزير قطاع الأعمال العام، هشام توفيق، ووزيرة التجارة والصناعة، نيفين جامع، والفريق/ عبد المنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع.

وبحسب المتحدث الرسمي، باسم رئاسة الجمهورية، فقد تناول الاجتماع متابعة السيد الرئيس، للمشروع القومي لتصنيع السيارات الكهربائية في مصر، وذلك تماشيًا مع التكنولوجيا المستقبلية، التي يشهدها مجال تصنيع السيارات على المستوى العالمي.

وأشار في تصريحه إلى أن الرئيس قد وجه، بأن يكون توفير عوامل النجاح هو مبدأ كافة المشروعات التي تُنفذها الدولة، ونهج ثابت بما يضمن تحقُق كل الأهداف التي تم التخطيط لها، لافتًا إلى أن سيادته وجه أيضًا بأن يكون لكافة المشروعات نسبة استهداف عالية، من المكون المحلي للتصنيع.

شراكة مع القطاع الخاص

وأضاف المتحدث، أن التوجيهات الرئاسية شددت على أن يتضمن المشروع شراكة مع القطاع الخاص، الذي يمتلك الخبرة في إطار صناعة السيارة، لاسيما تلك التي تعمل بالطاقة الكهربائية، ووجه كذلك بضرورة استكمال محطات الشحن الكهربي لمختلف أنواع السيارات الكهربية.

وأوضح متحدث الرئاسة، أنه خلال الاجتماع تم استعرض كافة المحاور الرئيسية للمشروع، سواءً كانت محاوره التصنيعية أو التجارية، وذلك بغرض توطين صناعة السيارات الكهربائية بمصر، وتعميق التصنيع المحلي وجذب الاستثمار الأجنبي، واختيار النماذج التي تتناسب ومتطلبات أو احتياجات السوق المصري، وذلك لكون مصر تُعتبر بمثابة سوقًا واعدةً لتصنيع سيارات الكهرباء، ووسائل النقل بشكلٍ عام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *