في بيان لها مؤخراً، أصدرت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بجمهورية مصر العربية والتي تتمثل في قطاع الإرشاد الزراعي بالوزارة، بيان يضم أبرز توصيات فنية لمزارعي محصول البصل والتي يجب على المزارعين الذين يقومون بعملية زراعة المحاصيل بالأخص البصل مراعاتها خلال شهر نوفمبر الجاري، إذ قام بإعداد هذه التوصيات معهد بحوث المحاصيل الحقلية التابع للوزارة، وذلك من أجل تحقيق أقصى استفادة من المحصول للمزارعين إضافة لمساعيها توفير احتياجات الدولة منه وتصدير الزائد عن الحاجة.

نشرة توصيات فنية لمزارعي محصول البصل

تمحورت التوصيات للمزارعين حول أنواع البصل الذي يمكن زراعته في كل مكان من الأراضي الزراعية الموجودة في القطر المصري، حيث يكون مناسباً أكثر لطبيعة الأرض، وجاءت النشرة بالتوصيات الفنية التالية:

أولا: زراعه البصل الفتيل بأراضى الوجه البحري: ينصح بضخ الدفعة الثانية للسماد الآزوتي في المشاتل، وذلك بمعدل الـ 30 كيلو جرام وحدة آزوت للفدان من البصل، أو معدل 100 كيلو جرام من سماد نترات النشادر لكل فدان، وذلك بعد مدة قدرها 21 يوم من إضافة الدفعة الأولى.

وينصح  أيضاً بالإنتهاء من نقل المشاكل في أسرع وقت إلى الأراضي المستديمة، بينما يضاف سماد الدفعة الأولى من الآزوت بقيمة نحو الـ30 كيلوغرام وحدة آزوت للفدان عقب فترة الـ 21 يوم من زراعة البصل بالمشاتل المبكرة، التي تم نقلها فعلياً إلى أراضي مستديمة خلال هذا الشهر وذلك حسب توصيات الزراعة التي أصدرتها.

ثانيا: زراعه البصل الفتيل في أراضي الوجه القبلي، بمعنىأنه ينصح بنقل المشاتل إلى الأراضي المستديمة مع الحرص على الرش الدوري بما تم التوصية به من مبيدات، مع مراعاة الاستمرار في تنقية الحشائش باليد أو باستخدام المبيدات المصرح بها، مع وضع الدفعة الثانية من السماد للمشاتل المنقولة في الشهر السابق.

بينما يُوصى أن تُوضع الدفعة الأولى من المشاتل المنقولة هذا الشهر بمعدل ومقداره الـ45 وحدة لكل فدان، أو ما يساوي قرابة 300 كيلو جرام من سماد نترات النشادر لكل فدان من البصل، كما ينصح باستمرار نقاوة الحشائش لإنتاج البصل من البصيلات وضخ الري للمرة الأخيرة، ثم منعه حتى الحصاد نهاية الشهر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *