أجرى وزارة الإسكان والمرافق اليوم، الدكتور عاصم الجزار جولة تفقدية برفقة عدد من مسؤولي المدن الجديدة لمتابعة خطة الطوارئ الموضوعة في كل جهاز لكل مدينة، وكافة الاستعدادات التي تم اتخاذها لمواجهة شتاء هذا العام والتجهيزات للتعامل مع موجة الأمطار الغزيرة المتوقع حدوثها، بهدف المحافظة على أرواح المواطنين والممتلكات العامة بالمدن وحفاظاً على ما بها من ثروة عقارية أيضاً.

خطة مواجهة الأمطار مع مسؤولي المدن الجديدة

وأشار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية خلال جولته، إلى بذل كافة الجهود من كافة الجهات المعنية بالأمر للاستعداد الشامل لمجابهة الأحوال الجوية المتقلبة المحتمل وقوعها، مشددةً على أهمية لانتشار الموسع لجميع المعدات والتأكد من القيام بأعمال الصيانة لروافع الصرف الصحي.

علاوة على وجوب تجهيزات مصادر التيار الكهربي الضرورية واللازم توفيرها لضمان عملية انتظام تشغيلها بحال نزول أمطار غزيرة، كما أكد الجزار أن محاور العمل بهذا الصدد شملت 3 جوانب متضمنةً:

  • أولا: العمل على زيادة كفاءة العناصر الخاصة بمنظومة صرف الأمطار.
  • ثانياً تقديم الدعم الكامل لعناصر إدارة الأزمان والطوارئ.
  • ثالثا: تدعيم وحدات التدخل السريع بما يلزمها من الإمكانات.

لضمان انتظام العمل

ولفت وزير الإسكان إلى أن أعمال التطهير المستمرة لبالوعات صرف الأمطار تتم بشكل دوري، بالإضافة إلى تطهير البالوعات المتواجدة في الأماكن التي تتواجد بها تجمعات الأمطار عادةً، فضلاً عن قيام الجهات المختصة بمراجعة القدرة الاستيعابية لشبكات الصرف الصحي في حالة وجود كميات كبيرة من الأمطار.

وذلك سيتم بتوفير دعم شامل لأجزاء عدة من الخطوط الخاصة بالصرف، والعمل على تعديل مجرى عدد من الخطوط الفرعية أيضاً، إضافة إلى ما يتم القيام به من أعمال لتوفير مولدات كهربائية احتياطية بهدف ضمان عمل المحطات والروافع بشكل منتظم.

وزير الإسكان يتابع مع مسؤولي المدن الجديدة
الوزير يتابع خطة مواجهة الأمطار في المدن

ومن جهته شدد رئيس جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر، مهندس/ عادل النجار، على ضرورة رفع الاستعدادات للحالة القصوى من أجل استقبال موسم الشتاء هذا العام، والتحقق من مدى جاهزية كافة الأجهزة والمعدات اللازمة للتعامل مع حالة الطقس المتقلبة وهطول الأمطار، ما يتطلب الاستعداد الكامل بكافة المناطق وبالأخص المواقع الساخنة تحديداً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *