ظاهرة فريدة في صحراء مصر الغربية، ألا وهي عين السرو الجوفية التي أثارت دهشة وإعجاب الملايين بخصائصها الفريدة، حيث تخطت كونها بئر للمياه الجوفية فقط، وهو الأمر الذي جذب الانتباه نحو معرفة طبيعة تلك العين، والتي كلما اقترب منها الإنسان أو أي كائن حي، يرتفع مستوى المياه بها، وفي حالة الابتعاد ينخفض مستوى الماء، دون أن يكون هناك تفسير يوضح الأسباب وراء ذلك بشكل قاطع حتى اليوم، وقد يتبادر للقارئ أن هذا الوصف يعد ضرباً من الخيال، لكنها الحقيقة التي سنعمل على إبراز ملامحها

تمتلك مصر الكثير من المقومات السياحية الفريدة على مستوى العالم، والتي تتنوع ما بين مقومات طبيعية اكتسبها الموقع الفريد لأم الدنيا، أو للآثار التي تركها الأجداد ولا تزال تقف شامخة تثير إعجاب الأجيال المتعاقبة، وكان لطبيعة البيئة المصرية نصيب من تلك المقومات، سنختص منها بالحديث؛ عين السرو الجوفية في قلب الصحراء الغربية، أحد مقاصد السياحة في مصر بالعصر الحديث.

خصائص عين السرو الجوفية

تقع عين السرو الجوفية على بعد 45 كيلومتر من شمال مدينة الفرافرة التابعة إلى محافظة الوادي الجديد، بالتحديد بمحمية الصحراء البيضاء، وهي تمتلك خصائص طبيعية فريدة، تتخطى كونها مجرد عين للماء العزب، حيث يوجد بها شيئ غريب، يجعل المياه التي بها لا تنضب مطلقاً، غير أن من ينظر إليها من على مكان بعيد، يراها وكأنها جافة طوال الوقت، وبمجرد أن يقترب منها كأن حي سواء كان إنسان أو حيوان أو حتى طائر، يرتفع مستوى الماء بشكل تدريجي، الأمر الذي يوحي للزائرين بأن العين تشعر بزائريها حين اقترابهم لتقدم لهم الماء وترحب بهم، وبمجرد ابتعادهم ينخفض الماء لجوف الأرض.

تتميز منطقة عين السرو بأنها تحتوى على الكثير من الآثار القديمة التي قد تعود للعصر الروماني، والتي لم تكتشف بعد نتيجة اختفاؤها تحت الرمال، ومنها منازل وأواني فحارية وأحجار جيرية منحوتة بشكل متميز، ويمكن الوصول لها بكل سهولة عن طريق رحلة برفقة دليل من أهل الواحةـ عبر استخدام سيارة دفع رباعي مجهزة.

رأي الجيولوجيين في طبيعة عين السرو

فسر عدد من العلماء والجيولوجيين الطبيعة المتفردة التي تتمتع بها “عين السرو الجوفية”، والتي لا يوجد لها مثيل بالعالم، حيث سبب البعض ذلك بطبيعة الأرض التي تشبه الإسفنج، وبالتالي عندما يقترب منها احد وضغط عليها تبدأ في فرز المياه التي بداخلها، غير أن البعض فند هذا الرأي، كونها إن صح مع الكائنات ثقيلة الوزن سواء كان إنسان أو حيوان أو طائر بوزن كبير، لكنخ لن يصح مع الكائنات الصغيرة مثل العصفور على سبيل المثال.

أهمية عين السرو

زادت أهمية عين السرو بسبب تلك الخصائص والطبيعة السحرية والخلابة، وهو ما مكنها من حجز مكانة على خريطة السياحة والأماكن التي لا غنى عن زيارتها لمحبي رحلات السفاري في الصحراء المصرية، كما ساهمت العين في تحويل البيئة أو المنطقة حولها إلى بساط أخضر بسبب وفرة الماء العذب،

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *