أعلن مجلس الوزراء عن اعتماد نظام البريد السعودي الجديد، ومن جانبها بيّنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أبرز أهداف النظام واهم ملامحه، والتي جاءت لتحقق بنية خدمية متطورة، تواكب التغييرات والتحديات التي تمر بها المملكة في الوقت الراهن، في ظل تنفيذ مخططات رؤية 2030، والسعي بقوة نحو تحقيق تنمية شاملة على مستوى جميع المجالات، ولتحقيق تحسين تجربة العملاء وجذب المزيد من الاستثمارات على وذلك على حد تصريحات وزير الاتصالات المهندس عبد الله بن عامر السواحه.

وافق مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء الموافق 12 أكتوبر 2021، بجلسته التي عُقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين، على إقرار نظام البريد الجديد، والذي يتناول ألية تطوير قطاع الخدمات البريدية وتنميتها، بما يواكب التطورات التي يشهدها القطاع على المستويين المحلي والعالمي، وعبر الاستفادة من التجارب والممارسات العالمية، وأشار المجلس لدخول النظام حيز التنفيذ في غضون 6 أشهر من تاريخ نشره بالجريدة الرسمية.

أهم أهداف نظام البريد السعودي

استعرضت هيئة الاتصالات أبرز أهداف نظام البريد السعودي الجديد، كونه أحد العوامل الرئيسية الممكنة للتحول والاقتصاد الرقمي، وتتلخص الأهداف في الأتي:

  1. المساهمة في نمو التجارة الإلكترونية
  2. تطوير قطاع الخدمات البريدية اللوجستية.
  3. تحسين تجربة العملاء مع القطاع البريدي في المملكة.
  4. تشجيع الأعمال التجارية وجذب والاستثمارات.
  5. خلق بيئة تنافسية بين الشركات.
  6. رفع معدل مساهمة قطاع البريد في الناتج المحلي.
البريد
اعتماد نظام البريد الجديد

أبرز ملامح نظام البريد

البيانات الأولية المتاحة حول نظام البريد أوضحت عدد من الملامح التي سيتم البناء عليها كركائز للنظام الجديد وهي:

  • تنظيم منح التراخيص
  • تنظم المنافسة بين الشركات المقدمة للخدمات.
  • تنظيم تلخيص المواد البريدية.
  • التزامات وحقوق مقدمي الخدمات والمستفيدين منها.
  • الرقابة والتفتيش.
  • الحوكمة والتنظيم.
  • نواتج المخالفات والعقوبات.

أوضحت الهيئة أن النظام سوف يعمل على تغطية التغيرات المتسارعة التي حدثت بالقطاع، وظهرو الحلول والبدائل الجديدة، والتي من شانها التشجيع على زيادة الاستثمارات وجب رؤس الأموال، وسوف يمكن الهيئة من ممارسة دورها الرقابي والتنظيمي،

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *