صرح أحمد الهناندة، وزير الاقتصاد الرقمي والريادة في المملكة الأردنية، أن الوزارة تنفذ مشروع الشباب والتكنولوجيا والوظائف، والذي يتضمن عدة محاور تهتم بتطوير مهارات وقدرات الشباب، عن طريق تدريس منهاج للمهارات الرقمية للطلبة من الصف السابع حتى التوجيهي، بالتعاون مع البنك الدولي وعدد من الجهات الدولية المانحة، بحسب ما ذكره وزير الاقتصاد الأردني.

خطة للتحول الرقمي

جاءت تصريحات الهناندة، خلال لقاء جمعه مع ممثلي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الكائن بمقر غرفة تجارة اربد، مشيرًا أن مجلس الوزراء اعتمد الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي والأولويات التي حددتها والتي تتضمن تطوير 2064 خدمة، لافتًا أن هذه الاستراتيجية تنتهي في عام 2025، وتضع على رأس أولوياتها خدمة المواطن من خلال حصوله على الخدمة المقدمة له في كافة الدوائر الحكومية، في وقت سريع وبأعلى جودة.

وأضاف الهناندة، أن وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة لديها خطة شاملة ومتكاملة للتحول الرقمي، وأنها وضعت لتطوير قطاعي التعليم والصحة خارطة طريق مستقلة حتى يمكنها تطوير هذين القطاعين بأسرع وقت ممكن.

حوافز ودعم

وأشار إلى أنه بالنسبة لتدريس منهاج المهارات الرقمية، سوف تقوم الوزارة بطرح عطاء للمنهاج، ثم يأتي بعده برامج لتدريب المعلمين إضافة لإتاحة منصة داعمة، وتأسيس جمعية من القطاع الخاص، تعمل على تطوير مهارات الخريجين حيث تتولى مهمة بناء العديد من البرامج التدريبية اللازمة للتوظيف، لافتًا إلى أن تدريس المنهاج سوف يبدأ في العام المقبل ما يجعله متكاملا في أربعة سنوات.

وكشف وزير الاقتصاد الرقمي والريادة، أن الوزارة تقدم من خلال مشروع الشباب والتكنولوجيا والوظائف حوافز مالية، وهذا من أجل تشجيع كافة الشركات الرقمية على إتاحة وتوفير فرص عمل جديدة، وذلك عن طريق دعم المشروع لرواتب الموظفين الجدد لمدة 6 أشهر بنسبة تصل إلى 50% من راتب الموظف.

وأشار مشيرًا إلى أن 20 شركة استفادت من هذه الحوافز، إذ خلقت بنحو الـ200 وظيفة تم شغلها، موضحًا أن دعم الوزارة لا يقتصر على الدعم المالي فقط بل تقدم أيضًا الدعم الفني، حيث تساعد الشركات الرقمية الناشئة فى تنفيذ خطط من خلالها يتم تطوير أعمالها، إضافة لذلك تساعدها في تصدير ما تقدمه من خدمات ومنتجات إلى أسواق جديدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *