رحب الوليد البلطان، رئيس اللجنة الوطنية للترفيه، في اتحاد الغرف التجارية السعودية، بالإعلان رسميا عن إطلاق النسخة الثانية من موسم الرياض للعام 2021، ووصفه بأنه الحدث الأضخم في مجال الترفيه في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بالنظر إلى تجهيزاته وما يتضمنه من أنشطة متنوهة وفعاليات، فضلاً عن الأعمال والأنشطة التي تتخلله.

وجهة عالمية

وأشاد البلطان، بما تقدمه حكومة المملكة من دعم متواصل لقطاع الترفيه، مثمنًا الجهود الجبارة التي تبذلها الهيئة العامة للترفيه السعودية وذلك تحت قيادة المستشار/ تركي آل الشيخ، وهي الجهود التي وضعت الدولة على خريطة السياحة العالمية، إذ باتت تحتل مكانة مرموقة كدولة رائدة بالمنطقة في نشاط الترفيه، وهو ما ساهم في أن تكون المملكة أيضا بمثابة وجهة عالمية مهمة.

وأضاف البلطان، تسهم مواسم الترفيه بالمملكة بشكل كبير وجود انتعاش وحركة اقتصادية مهمة، وذلك عن طريق ما تتيحه مواسم الترفيه ومن أبرزها موسم الرياض، من فرص استثمارية عديدة يستفيد منها المستثمر السعودي، إضافة إلى أن أنشطة تجارية متنوعة تنشط خلال هذه الفعاليات.

فضلاً عن توفير بنحو الـ 16 ألف فرصة عمل متميزة للشباب السعودي، وتشغيله لنحو الـ722 مقاولة و952 مصنعة، لافتًا إلى أن الأرقام التي ترد عن النسخة الثانية لموسم الرياض 2021، تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أنه موسم ضخم، إذ يقام في 14 منطقة تشهد حوالي 7500 فعالية متنوعة من شأنها أن تعكس رغبة هيئة الترفيه في تلبية رغبات كل الزائرين.

موسم الرياض يرفع مساهمة السياحة والترفيه

وأشار رئيس اللجنة الوطنية للترفيه، إلى أن أهمية مواسم الترفيه في المملكة العربية السعودية وعلى رأسها بالتحديد موسم الرياض، سوف تحقق بدورها استراتيجية المملكة وخطتها الوطنية للسياحة، التي تستهدف زيادة مساهمة قطاع السياحة والترفية بأكثر من الـ10 المائة في الناتج المحلي الإجمالي، علاوة على توفير نحو مليون فرصة عمل، والعمل على جعل المملكة وجهة عالمية متقدمة، وذلك من خلال جذب 100 مليون زيارة سنوية تحديدا بحلول 2030.

تجدر الإشارة إلى أن المستشار/ تركي أل الشيخ، رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه، أعلن عن إطلاق موسم الرياض في نسخته الثانية في الـ 20 من أكتوبر الحالي، وأشار إلى ما تحققه هيئة الترفيه من إنجارات منها إصدار بنحو الـ4400 ترخيص وتصريح، وتوفير مائة ألف وظيفة وتدريب لقرابة الـ 100 ألف شخص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *