أشار وزير التعليم الدكتور حمد أل شيخ، عن اعتزام وزارته تطبيق اختبار قياس قدرات الطلاب والطالبات الجدد في الصف الأول الثانوي العام، لتحديد الميول والتوجهات للطلبة، ومدى رغباتهم في الالتحاق بالمجالات المهنية المختلفة في بداية التحاقهم بالمرحلة الثانوية،والتي ستظهرها نتائج الاختبارات، في ظل سعي الوزارة لتطوير منظومة التعليم وفق أفضل الممارسات العالمية للحصول على نواتج ومخرجات تتناسب واحتياجات سوق العمل.

أفاد وزير التعليم السعودي خلال مشاركته في جلسة حوارية بمدنية الرياض، تم عقدها على خلفية برنامج تنمية القدرات البشرية، أنه يوجد مبادرة بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية، تشتمل على تقدم برامج للتوجيه المهني وأيضاً التخصصي، يستفيد منها طلاب وطالبات مراحل التعليم بالمملكة من مختلف الشرائح العمرية.

أضاف أن للبرنامج استراتيجية يشترك في تنفيذها جهات حكومية وخاصة والقطاعات غير الربحية، تتسم بالشمولية من أجل تنمية القدرات والمهارات البشرية، وذلك بداية من مراحل التعليم في الروضات، مروراً بمراحل التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي، ثم الجامعي ومؤسسة التدريب التقني والمهني، وتمتد بعدها لمرحلة الالتحاق بسوق العمل وتستمر إلى ما بعد التقاعد.

أوضخ أل شيخ، أن هذا البرنامج سوف يتم تنفيذها عبر 89 مبادرة كي يتم تحقيق التكامل للجهود من أجل تأهيل المواطن السعودي، لاكتساب مهارات سوق العمل المتطور، وتعظيم الآثار المستفادة، وإعداد الجاهزية للمستقبل كي يتم سد حاجة قطاعات العمل وفي التغيرات والمتطلبات.

تطرق وزير التعليم لمدة أهمية مرحلة رياض الأطفال، مشيراً لحرص الوزارة على تحسينها والتوسع في ما تقدمه من خدمات، عبر التركيز على عدد من المهارات الأساسية، بجانب مسارات المرحلة الثانوية بما يحقق الهدف المنشود نحو المخرج النهائي للبرنامج، وهو إعداد مواطن يمتلك قدرات المنافسة العالمية، وذلك بداية من مرحلة الطفولة المبكرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *