أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي، نيفين القباج، عن تدشين مرصد مجتمعي لرصد التغيير السلوكي للأسر قريباً من الوزارة ضمن الخطوات التي تعتزم التضامن القيام بها خلال الفترة المقبلة، وجاء هذا التصريح خلال الكلمة التي ألقتها القباج في مؤتمر مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر، تحت عنوان “ميلاد الجمهورية الجديدة – 60 مليون حياة”، حيث تناول المؤتمر مناقشة العديد من المحاور التي تتبناها الوزارة في الآونة الأخيرة ومن أبرزها المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، التي أسهمت بشكل كبير في ترسيخ السلم المجتمعي حسب ما ذكرته الوزيرة.

محاور المرحلة الأولى

وأوضحت وزيرة التضامن في سياق حديثها أن مبادرة حياة كريمة في مرحلتها الأولى قد شملت تقديم خدمات الطفولة والأسرة متضمنةً التأسيس والتطوير لـ3200 حضانة، إضافة للتوسع في برنامج 2 كفاية وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة المصرية، كما تضمنت تطوير الخدمات الخاصة بالكشف المبكر فضلاً عن خدمات تأهيل ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة.

تدشين قواعد بيانات الحماية الاجتماعية

وأشارت القباج إلى أن الوزارة تبذل قصارى جهودها في مجال دراسة الفجوات التنموية من أجل تحديد الشراكات الممكنة والتخطيط اللازم للتدخلات المجتمعية، لافتاً إلى أن التضامن تسعى لاستكمال قواعد بيانات الحماية الاجتماعية حتى يزداد عددها من 34 مليون لـ50 مواطن، ما سيسهم بشكل كبير في تشكيل حجر الأساس يمكن الاستعانة به في إدارة المعلومات والبيانات عن الأسر الأشد فقرًا والأولى بالرعاية.

مرصد مجتمعي لرصد التغيير السلوكي

أكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أن خطوة مبادرة إطلاق مرصد مجتمعي لمتابعة التغير السلوكي للأسر، إنما تعد الخطوة المُكملة لدراسة التداخلات الاجتماعية والتغييرات التي قد تطرأ على أوضاع الأسرة المصرية، مما يسهل التعرف على المشكلات التي تواجههم والقدرة على حلها من جذورها، مشيرةًَ إلى وجود تعاون بهذا الصدد مع 3300 مؤسسة مجتمع أهلي في العديد من المجالات والأنشطة المختلفة، وأبرزها: أنشطة وخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة، محو الأمية، رعاية اطفولة والأمومة وأنشطة التنمية الاقتصادية وغيرها.

وضمن مبادرات وزارة التضامن الاجتماعي لفتت القباج، أنه قد تم عقد العديد من اللقاءات التنسيقية بهدف توزيع الأدوار بين كافة الجمعيات والمؤسسات الشريكة، إضافة إلى مساعي الوزارة للتوسع في توثيق علاقاتها مع كل من القطاع الخاص والمستثمرين، فضلاً عن تشجيع المتطوعين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *