تقدم حكومة المملكة العربية السعودية العديد من برامج الدعم المادي، لاسيما للعاملين في مجال الزراعة وكافة الأنشطة التعلقة بها، وذلك بغرض النهوض وتطوير وتحديث الزراعة داخل أراضيها، وتقدم هذا الدعم وزارة البيئة والمياه والزراعة، وذلك في صورة إتاحة برنامج ريف هو برنامج حكومي تم تخصيصه لدعم كافة المزارعين والأسر الريفية المنتجة، إذ يتم دعمهم شهريًا وفق حاسبة دعم ريف والأهلية بنسبة الـ 10%، تحديداً من رأس المال المسجل في بيانات الطلب.

ويشترط لصرف دعم ريف أن لا يزيد إجمالي ما يستفيد منه طالب الدعم، قيمة رأس المال المشروع، وذلك بحد أقصى بـ54 ألف ريال في العام، مع الأخذ في الاعتبار أن دراسة أو استعلام نتائج الأهلية تتم وفق الأولوية لقطاع الأسر المنتجة في فترة بـ 60 يوم عمل، وتبدأ من تاريخ زيارة ممثل الجمعية المعتمدة، وذلك للتأكد والتحقُق من المشروع.

دعم ريف للمحاصيل البعلية

ويقدم برنامج ريف دعمًا لمزارعي المحاصيل البعلية، وهي المحاصيل التي تعتمد في زراعتها وحاجتها المائية على مياه الأمطار، ومنها البن العربي، مثل الحبحب البعلي والذرة الرفيعة فضلا عن الدخن والقمح، علاوةً على زراعة الفواكه خاصة كل من: المانجو، والليمون والفراولة والعنب، وأيضًا منتجات النحل وإنتاج العسل، لإضافة لمنتجات وورد الطائف والفل الجيزاني.

زيادة أعداد المستفيدين

تجدر الإشارة إلى أن البوابة الإلكترونية لبرنامج ريف أعلنت في وقت سابق، عن رفع قيمة الحد الأعلى للراتب التقاعدي الذي يمكن من الحصول على الدعم المقدم من البرنامج، وقد نشر البرنامج مؤخراً أيضاً على موقع الرسائل القصيرة والتغريدات “تويتر”، بيانًا أعلن فيه عن ما يبذله من جهود بناءة.

وتهدف جميعها إلى تخفيف القيد الذي يمنع الحد الأعلى للراتب التقاعدي للاستحقاق، وذلك من الـ6 آلاف ريال إلى الـ9 آلاف ريال، هذا بغرض ارتفاع عدد المستفيدين من البرنامج عن طريق دعم المزارعين من أبناء المملكة العربية السعودية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *