أعلن برنامج ستاندرد تشارترد للمرأة والتكنولوجيا، في مملكة البحرين مؤخراً عن أسماء الفرق الخمسة الفائزة في البرنامج، والذي يقدم تحديدا بالشراكة والتنسيق بين بنك ستاندرد تشارترد والمجلس الأعلى للمرأة، وبين خليج البحرين للتكنولوجيا المالية، وتم تسليم جوائز البرنامج، التي يبلغ مجموعها الـ50 ألف دولار أمريكي، توزع الجوائز المقدمة بالتساوي على الخمس فرق الذين فازوا، وذلك كدعمٍ يهدف إلى تمكين تلك الفرق من الاستمرار قدماً في جهود تطوير وتحديث شركاتهم الناشئة، علاوة على تلقي الفائزين أيضاً فترة حضانة أعمال، إذ مدتها الـ3 أشهر بخليج البحرين، للتكنولوجيا المالية.

مشاركة متميزة

وأشار مصدر مطلع، بأن الفرق العشرة المشاركة في البرنامج قد تضمنت مشاركة مميزة وناجحة بشكل ملحوظ، لرائدات أعمال من مملكة البحرين إذ قدمن في العرض التجريبي المُقام في 29 أغسطس الماضي، العديد من الحلول في العديد من المجالات ومنها: تكنولوجيا المناخ، والصحة وغيرها.

الإعلان عن الفرق الخمسة الفائزة

شاركت الفرق في فترة بلغت بالتحديد الـ8 أسابيع، وذلك كحضانة للأعمال قبل العرض التجريبي، استفادوا خلالها فعليا من توجيهات وإرشادات فريق “خليج البحرين للتكنولوجيا المالية”، وكان الفوز من نصيب خمس فرق هم:

  • فريق (Maximize).
  • و الفريق (Trillion Tree Fund – TTF).
  • وفريق (PawArabia).
  • إضافة لفريق (YattaSports).
  • وأخيراً (Alrawi).

وأضاف المصدر أيضا، أن الشركات الناشئة المعنية قد شاركت بإيجابية في العديد من ورش العمل التي ركزت بدورها وبشكل خاص على شتى الجوانب التي تساهم بشكل كبير في بناء وتنمية قواعد ومضامين الشركة الناشئة، لاسيما في مجال التكنولوجيا بالأخص، وهو ما ظهر جلياً في الجلسات التدريبية تحديدا، والتي سبقت العروض التقديمية للمشاريع.

دعم القيادات النسائية

وهنأ دكتور/ بطرس كلينك، رئيس تنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد، بمنطقة الشرق الأوسط والبحرين، جميع الفرق الخمسة الفائزة في النسخة الثانية من البرنامج، مؤكدًا من جانبه على أن هدف الأسمى هو دعم كافة الشركات الجديدة التي تتولى قيادتها نساء، إذ يقدم البنك لهن التمويل الأولى، والذي يمكنهن بسهولة من البدء في إنفاذ مشروعاتهن الناشئة علاوة على تقديم التوجيه، والإرشاد لكافة الشركات.

لافتًا كذلك إلى أن البنك صمم بالفعل حاضنات أعمال تم من خلالها المعالجة لمشكلة التفاوت بين الجنسين، لاسيما في قطاع التكنولوجيا، وهو الأمر الذي من شأنه أن يتماشى إيجابيا مع تبني البنك لمبادرة عالمية، تعالج بإمكاناتها وقدراتها مشكلة عدم المساواة فيما بين الجنسين، وتعزيز ودعم الإدماج الاقتصادي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *