أكد وزير البترول والثروة المعدنية اليوم، مهندس/ طارق الملا، على استمرار تكثيف أنشطة البحث والاستكشاف التي تقوم بها الوزارة، مشيراً إلى أن قطاع البترول يشهد في الوقت الراهن نشاطًا كثيفًا في أنشطة البحث والتنقيب وحفر الآبار، وهو مستمر على غرار ذلك في هذا النشاط، وذلك حتى يتمكن من زيادة معدلات الإنتاج سواءً من البترول أو الغاز الطبيعي أيضا، من أجل توفير وتلبية حاجة السوق المحلي وشتى القطاعات الاقتصادية الأخرى للدولة المصرية.

استمرار تكثيف أنشطة البحث والاستكشاف

وأشار الملا، إلى أن التحسن الذي تشهده أسعار البترول وكذلك الغاز المسال في السوق العالمي، علاوة على ما تقوم به الحكومة المصرية من جهود متضافرة لتشجيع الاستثمار، قد ساهم بالفعل في أن تتشجع العديد من الشركات العالمية العاملة في مجال البترول والغاز، والتعدين لتكثيف وتعزيز أنشطتها في مصر.

لافتًا أيضا في سياق تصريحه إلى أن وزارة البترول والثروة المعدنية، إنما تهتم بشكل بالغ، بتحقيق وأتمتة كافة المعايير الخاصة بالصحة والسلامة المهنية، علاوة على الالتزام الشديد بالحفاظ على البيئة.

وجاء ذلك التصريح خلال الاجتماع الذي ترأسه الملا، والمقام تحديدا لأعمال الجمعية العامة، لشركتي بتروشروق وبتروبل، وذلك لاعتماد نتائج الأعمال للعام المالي 2020/2021، والذي عقد اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرانس، والتي أشاد من خلالها بما تقدمه فعليا شركة بتروبل من تقديم نموذج رائع ومتميز فى كفاءة العمل، وهو ما مكنها بالتبعية من تحقيق العديد من النجاحات الكبيرة والملحوظة بشكل إيجابي.

تحقيق نجاحات

واستعرض مهندس/ خالد موافي، رئيس شركة بتروشروق في اجتماع اليوم، أهم ما حققته الشركة فعليا حتى الآن من نتائج أعمال، إذ أشار إلى نجاحها الملحوظ في الوفاء بالمطلوب من معدلات الإنتاج، إذ أن المتوسط لإنتاج الشركة من الغاز الطبيعي قد بلغ بحوالي الـ2.6 مليار قدم مكعب غاز يومياً، وبلغ بنحو الـ 5 آلاف برميل، وذلك للمتكثفات في اليوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *