يعكس تراث مدينة العقبة الأردنية الموروث الثقافي والحضاري، كما يساهم كذلك بشكل فعال وملحوظ في التسويق السياحي، وفي هذا الإطار أطلقت شركة واحة أيلة للتطوير، وبالشراكة والتعاون مع مركز الأميرة/ بسمة للتنمية في العقبة (الصندوق الهاشمي الأردني– جهد) مشروع “حرفتي”، والذي يهتم بإعادة إحياء تراث مدينة العقبة الأردنية، ذلك عبر إنتاج العديد من الحرف اليدوية والمطرزات.

إبراز الموروث الوطني

وتوفر شركة أيلة الدعم والمساعدة لمركز الأميرة بسمة للتنمية في العقبة الأردنية حتى يتمكن من إنفاذ كافة المتطلبات التي يحتاجها مشروع “حرفتي” سعيًا إلى إنتاج مختلف الحرف اليدوية، والتي من خلالها يتم إبراز تراث وتاريخ منطقة العقبة وثقافتها، وما تتمتع به كذلك من مقومات طبيعية فريدة وشديدة التميز.

وقال المهندس/ سهل دودين، المدير التنفيذي لشركة واحة أيلة للتطوير، أن الاهتمام الذي نبديه بالموروث الثقافي والحضاري وما يتمتع به الفلكلور الأردني المتوارث، أحد محاوراستراتيجية شركة أيلة للمسؤولية الاجتماعية من أجل المساهمة في إبراز ما لدينا من موروث وطني وتسويقه وترويجه بشكل علمي.

يؤهل السيدات ويمكنهن اقتصاديًا

وأشار مهندس/ دودين، أن مشروع “حرفتي ” إنما يعد بمثابة فتح آفاق جديدة من خلال التعاون مع مركز الأميرة بسمة، وذلك المشروع نتاج مسيرة حافلة من الشراكة طوال سنوات فيه اهتمت بشكل خاص بمجال تدريب وتأهيل السيدات في المجتمع المحلي، ذلك بغرض التمكين الافتصادي لهن، لافتًا إلى أن الجانبان حققا بالفعل العديد من قصص النجاح الرائدة.

إعادة إحياء التراث العقباوي
مشروع حرفتي لإحياء التراث في العقبة

من جانبها أوضحت فاطمة الحناوي، مديرة مركز الأميرة بسمة في العقبة، بأنن مشروع “حرفتي” يؤهل سيدات ويمكنهن من العمل في قطاع الخياطة السياحية المعروف، إذ يتم من خلال هذا القطاع إنتاج مطرزات تظهر تراث مدينة العقبة، وهو ما يساهم بدوره بشكل ما في تحسين دخل السيدات اللائي شاركن فعلياً في الدورات التدريبية، وتمكينهن أيضاً اقتصادياً.

وأضافت الحناوي، أن مشروع “حرفتي” يبرز الإرث الثقافي لمدينة أيلة، وذلك من خلال إنتاج العديد من القطع الفنية والحرفية، ويعتمد المشروع على عدد من المحاور التي تقوم على مشغل الخياطة ووحدة التطريز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *