تزامناً مع تدشين تعليم جازان نظام مسارات الثانوية العامة 1443-1444 في إداراتها التعليمية، ذكر الدكتور/ إبراهيم بن محمد أبو هادي، مدير عام التعليم بجازان، بأن خطى المنظومة التعليمية في المملكة العربية السعودية بصفة عامة تشهد تطورا ملحوظاً في الآونة الأخيرة بالأخص، الأمر الذي من شأنه أن يتناسب مع المتطلبات التي تقتضيها عملية التنمية المنشودة، ما يسهم بدوره في تحسين وتطوير المخرجات.

ويأتي تصريح المدير العام لإدارة تعليم جازان، أثناء لقاء تعريفي تم عقده اليوم للتعريف بماهية مميزات مسار التعليم الثانوي الجديد في السعودية، وينظم هذا اللقاء التعريفي إدارة الإشراف التربوي بالمنطقة، وقد حضره عدد من القيادات التعليمية البارزة بإدارة تعليم منطقة جازان ومكاتب التعليم التابعة لها.

وأشار أبو هادي في سياق حديثه خلال اللقاء، إلى أن خطوة تطوير مسارات الثانوية 1443-1444 إنما تشكل بدورها نقطة تحول بارزة في سير العملية التعليمية في المملكة، حيث أنها تفتح أمام الطلبة والطالبات مجالات واسعة وتمنحهم العديد من الخيارات، علاوةً على تقديم عدد من المنتجات المتنوعات ليكن لهم حرية اختيار الأنسب من بينها.

وأضاف مدير عام تعليم جازان أن أبرز مميزات مسار التعليم الثانوي الجديد في السعودية، أنه يتماشى كلياً مع متطلبات اقتصاد المعرفة ويواكب المهارات التي يقتضيها القرن الـ21، علاوة على تحقيقه لمطالب الثورة الصناعية الرابعة أيضاً، وهي المقومات الداعمة لتحقيق الرؤية المستقبلية للمملكة 2030.

لقاءً تعريفياً بنظام مسارات الثانوية العامة
تدشين نظام مسارات الثانوية العامة

وأشاد من جانبه بالجهود التي تبذلها إدارة جازان التعليمية بمختلف جهاتها والقائمين عليها لتطبيق النظام الجديد، وتقدم بالشكر لجميع فريق العمل وجهات الإشراف على مشروع تطوير المسارات متمنيًا لهم كامل التوفيق والنجاح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *