كشفت دراسة أصدرتها شركة “فيزا” عن تزايد عزوف المصريين عن المعاملات النقدية، علاوة على زيادة ثقتهم في معاملات الدفع الإلكتروني، والتي تتم في المتاجر أو الدفع عن طريق الانترنت أثناء فترة تفشي وباء الفيروس المستجد، وأشارت الدراسة التي حملت عنوان “ابقى آمنا” لعام 2021، إلى استمرار تراجع استخدام المصريين للمعاملات النقدية، إذ يستمر تزايد النمو في كل من التعامل بالمدفوعات اللاتلامسية، أو التجارة الإلكترونية مقابل انخفاض معدل الدفع النقدي تحديدا بنسبة قاربت بنحو الـ85%.

كما أن المدفوعات الرقمية التي يتم خلالها استخدام تقنية الشريحة، ورقم التعريف الشخصي إضافة إلى البطاقات اللاتلامسية خلال شبكة الانترنت أوعند الاستلام، قد ارتفعت أيضا 7 مرات بنسبة بلغت الـ690 بالمائة، وذلك منذ بداية الظروف الصحية الاستثنائية.

وأكدت الدراسة، بأن استمرار نظام الدفع الإلكتروني سوف يزداد استنادًا إلى أن بنحو الـ 74% من المستهلكين في مصر يعتزمون في المستقبل استخدام العديد من وسائل الدفع الرقمية اللاتلامسية.

وأظهرت الدراسة أيضا بأن 9 من بين 10 مستخدمين تقريباً يثقون في استخدام المدفوعات الرقمية في تعاملاتهم، وذلك سواء عند الشراء داخل المتاجر أو عند الشراء عبر الانترنت بطريقة الدفع عند الاستلام، باستخدام: البطاقات اللاتلامسية، محافظ الهواتف المحمولة، مدفوعات رمز الاستجابة السريع.

أبرز أسباب ثقة المستهلكين

أوضحت دراسة “ابقى أمنًا” بالعام 2021، أن أبرز الأسباب التي رفعت ثقة المستهلكين في التعامل عن طريق المدفوعات اللاتلامسية، تمثلت فيما يلي: الراحة والملائمة، الابتكار، السرعة القبول على نطاق واسع، السهولة.

معاملات الدفع الإلكتروني
انخفاض معدلات المعاملات النقدية

واعتبرت الدراسة التي أجرتها شركة فيزا، أن أبرز الأسباب التي عززت وزادت فعليا من ثقة المستهلك في التعامل بالدفع الإلكتروني، كان بسبب معرفة المستهلك بالتقنية التي من شأنها أن تحمي المدفوعات الرقمية، إذ عبر أغلب المستهلكين عن شعورهم بالأمان وذلك خلال تعاملاتهم الإلكترونية جراء وجود تقنية الترميز.

وتوصلت إحدى نتائج الدراسة كذلك إلى ضرورة ووجوب تثقيف المستهلكين بأهمية الممارسات الآمنة للمدفوعات الرقمية، وذلك بعد أن كشفت الدراسة أن الكثير من المستهلكين لا يعرفون آلية استخدام تقنية الترميز بالبطاقات اللاتلامسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *